كتاب وآراء

سعيد عبدالله بكران يكتب:

قبل أن تخسروا حضرموت

الوقت الأحد 20 سبتمبر 2020 10:47 م
فشل المحافظ البحسني لأنه راهن على ارتباط المنصب بالوظيفة الحكومية مع الشرعية وباع بثمن بخس الشارع والناس.
رهان خاسر من الجهتين.
تلك هي الحقيقة، لقد فقد الرجل القدرة على الاتصال بالناس وعجز عن إدارة المعادلة بين الشعب وشرعية الصندوق السعودي.
وانحاز للصندوق السعودي لإعمار وتنمية اليمن بنهجه القديم الذي أصبح ماضيا في السعودية ذاتها وبكل محتوياته البالية والفاسدة والمقطوعة الصلة بالناس.
حضرموت تعيش حالة يأس وانسداد أفق وفقدان أمل بالغة الخطورة ستخلق فراغاً يودي بكل الإنجازات في مكافحة الإرهاب ويخدم جماعات الفوضى والإرهاب العابر للحدود في المنطقة.
هذا الشعور الكاسح في حضرموت بالإحباط واليأس سببه نهج الصندوق السعودي ومحتوياته من شرعية واخوان ورجال بر وإحسان وسياسية وهبيش وتمر وشرح.
يا عرب، انقذوا حضرموت وأخرجوها من الصندوق وافتحوا لها باباً للأمل.. قبل أن تموت مختنقة داخله.. وحينها ستخسرون وتخسر حضرموت.
لعاد تتكلمون الآن عن النخبة الحضرمية وقوات النخبة الحضرمية هو أنتم ناسين انكم تنكرتم للاسم هذا ذات يوم ودفنتوه؟
ان كنت ناسي.. أفكرك.
قولوا لـ "الجزيرة" القوات التي أطلقت النار على المواطنين في المكلا هي قوات المنطقة العسكرية الثانية التابعة لهادي.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة