أخبار وتقارير

 توعد بمواصلة معركة الدفاع عن "وحدة اليمن"..

تقرير: "هادي" يعلن تجاوزه لصراع دموي مؤسف ويشكر السعودية

الوقت الأربعاء 14 أكتوبر 2020 10:49 ص
تقرير: "هادي" يعلن تجاوزه لصراع دموي مؤسف ويشكر السعودية

اليوم الثامن الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي - ارشيف

أعلن الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، تجاوزه ما اسماه صراع دموي مؤسف كاد ان يحدث بعد تسلمه السلطة في فبراير (شباط) 2012م، مؤكدا ان معركة الدفاع عن ما اسماها الوحدة الوطنية، مستمرة؛ في إشارة الى تجديد رفضه لأي حوار حول مستقبل الجنوب السياسي، والذي دخل في وحدة سلمية في مايو (آيار) 1994م، انتهت بالحرب والانقلاب على مشروع بعد اقل من ثلاثة أعوام على توقيع اتفاقيتها.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تحليل: تدخل تركي في الجنوب.. محاصرة السعودية بـ"شرعية هادي"

ونشرت وسائل إعلام رسمية، ما قالت انها خطاب لهادي في ذكرى ثورة الجنوب (الـ14 من أكتوبر)، لكن أشار الى "الثورة التي حررت الجنوب (...) من الاحتلال، وحدت الجنوب من المهرة إلى باب المندب؛ في تأكيد واضح على اعتراف صريح على وحدة جغرافيا الجنوب من المهرة شرقا حتى باب المندب غرباً، والذي اصبح محل أطماع تركية وإيرانية وقطرية، رغم زعم هادي إلى أن الجنوب كان ممزقاً قبل الاستقلال.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: "هادي".. رئيس وحدوي مع اليمنيين وانفصالي تجاه الجنوبيين  

 ودعا هادي إلى جعل ذكرى ثورة أكتوبر، مناسبة للدفاع عن الوحدة اليمنية والدفاع عنها، زاعما أن أبناء الجنوب سيتمسكون بهويتهم الوطنية اليمنية، وعياً بمخاطر نهج تدمير تلك الهوية العظيمة.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تحليل: عبدربه منصور هادي.. رئيس اليمن من السعودية بإدارة قطرية

 وكرر هادي الحديث عن الوحدة اليمنية قائلا "إن للحرية والاستقلال معان كثيرة، وسياقات متعددة جوهرها رفعة الانسان وعزته، وشموخه وتقدمه فهو صاحب المصلحة الحقيقية في الثورة والجمهورية والتطور والبناء والنماء، وقبل هذا وذاك تأصيل وتوطيد الوحدة الوطنية بالعمل المخلص والجاد وتكاتف القدرات والجهود لكل أبناء الوطن، لخدمته وازدهاره وتجاوز تحدياته ومحنته في ظل ترسيخ قيم العدالة والمساواة، ووحدة الصف والهوية والمصير المشترك المحصن بالأمن والامان والعدل، والإنصاف، والتنمية الشاملة".


اقرأ المزيد من اليوم الثامن : تقرير: تخبط حكومي يمني..  و"العسكرية الأولى" ترفع شعار الحوثي

وزعم هادي انه منذ لحظة توليه الحكم صنع سلاما دائماً، وانه استطاع تجاوز صراع دموي مؤسف، قائلا "لقد عملنا جاهدين منذ اللحظات الأولى من تولينا رئاسة الجمهورية اليمنية، على تدعيم أواصر الوحدة الوطنية وتجاوز تداعيات الازمة السياسية التي كادت أن تصل إلى صراع دموي مؤسف والانطلاق صوب المستقبل المنشود الذي حملنا رايته معاً وكان حلم الجميع متجسدًا في مغادرة ماضي الصراع وبناء الدولة الاتحادية العادلة".

واستدرك الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، وقال "لكن أيادي الغدر وعصابات التآمر والخيانة من مليشيا الحوثي وداعمها الاقليمي إيران، أبت إلا السعي لإجهاض ذلك المشروع عبر انقلابها المشؤوم وتمردها على الدولة والاجماع الوطني، وشن حرب شاملة ضد شعبنا".

اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: "هادي".. حليف السعودية هل يخدم من الرياض الأجندة الإيرانية

وقال "ان شعبنا لم يكن مطلقاً ليقبل بهذه الانتكاسة والعودة إلى حقبة الظلام والكهنوت، وتقبيل الركب، ولن يقبل مطلقاً بالتجربة الإيرانية كما لن يقبل بمشاريع الاستعمار والهيمنة والنفوذ، فقد هب في وثبة باسلة للدفاع عن مكتسبات ثورتي سبتمبر واكتوبر، وخاض ومازال حتى هذه اللحظة يخوض معركة الكرامة والاباء في كل جبهات القتال، والتي هي بأذن الله معركة اليمنيين الاخيرة مع هذا المشروع الرجعي البائس، الذي يتسلل مع كل مرحلة، محاولا فرض نفسه، ومتوهما عودة جديدة لحكم اليمن، واعادته إلى بيت الطاعة؛ لكن هيهات ان يكون له ذلك"؛ وفشل حلفاء الرئيس اليمني المنتهية ولايته من تحقيق أي تقدم ضد الحوثيين في جبهات شمال اليمن، بل على العكس استطاع الحوثيون احتلال مدن كان محرر إلى وقت قريب.

وامتدح هادي، قواته وادعمها المملكة العربية السعودية، قائلا "إن اليمن والمشروع العربي برمته يزهو بكم، ويفخر بمآثركم، وما تصنعونه من معجزات لدحر المشروع الامامي الإيراني البغيض واحباط عدوانه الغاشم على الوطن، ومؤامراته التي تهدف إلى النيل من أمننا وأمن اشقائنا وجيراننا في المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي هو عمل سيخلده التاريخ في انصع صفحاته"

وتقدم هادي بالشكر والعرفان لتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، قائدة المشروع العروبي الإسلامي، الذين كانوا ومازالوا سنداً وعوناً لأبطال الجيش، في معركة استعادة الوطن، وتخليصه من براثن هذه العصابات الاثمة ومن يقف ورائها ويمولها ويستخدمها ضد اليمن وجيرانه واشقائه".

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: "التحالف العربي" .. من أين تبدأ معالجة الأخطاء الاستراتيجية

 ولم ينس هادي في خطابه الهجوم على الجنوب، الذي يسعى عن طريق المجلس الانتقالي الجنوبي الى استعادة دولة الجنوب السابقة.

وقال هادي :"رغم أوجاع الحرب وتبعاتها يجري العمل على تنفيذ استراتيجية متكاملة تهدف إلى استعادة عمل أجهزة ومؤسسات الدولة ، من خلال تنفيذ مقتضيات اتفاق الرياض الذي كان للاشقاء في المملكة العربية السعودية جهودهم الحميدة في رعايته وإنجازه ومتابعة تنفيذه، والذي نأمل سرعة تنفيذ بقية بنوده، ليتسنى توحيد الجهود لمواجهة مليشيا الانقلاب الحوثية، وإتاحة الفرصة للحكومة ومؤسسات الدولة للقيام بمهامها في خدمة ابناء شعبنا وكذلك معالجة اثار الاحداث المؤسفة التي شهدتها عدن وبعض المحافظات".

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: العولقي: لا جديد في سلوك "هادي" وقيادته المرتهنة تجاه الجنوب

وجدد هادي "التأكيد على ضرورة انجاز كافة استحقاقات اتفاق الرياض وفي أسرع وقت فمعاناة ابناء الشعب تقتضي ان يرتقي الجميع الى حجم المسؤولية"؛ وترفض حكومة هادي تنفيذ الاتفاقية الموقع عليها من طرفها، بدعوى انها لا تريد سحب ميليشيات الإخوان من شبوة وأبين ووادي حضرموت.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: اغتيال الحمادي وعلاقته بأطماع تركيا في عدن وباب المندب

وحمل هادي المجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية تأخر صرف الرواتب التي لم يشهد صرفها استقرارا منذ العام 2015م، أي قبل ثلاثة أعوام من اعلان تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة