كتاب وآراء

ياسر علي يكتب:

بلاطجة بزي الأمن

الوقت الجمعة 16 أكتوبر 2020 1:47 م

آلاف الشرفاء في أمن عدن يضيع مجهودهم بعض السفلة المنسوبين لهم للأسف!

1- جندي بمجرد حدوث مشكلة مع مواطن يقوم برفع السلاح والعاقل يهدد أما المعتاد يطلق رصاص! تارة في الهواء وأحيانا في صدور الناس!

2- جندي آخر بيعتبر الشارع ملك أبوه! والناس اللي فيه خدم عند أهله؛ وعادي أنه يوقف بنص الخط عشان يشتري من البقالة!!

3- جندي آخر بيركز علم الجنوب فوق الطقم! وبكذا صار الوطني الوحيد فيبيح لنفسه استفزاز الناس بألفاظ عنصرية قذرة!

4- بعض القيادات الأمنية! تجد أشكال مرافقيهم أقرب للبلاطجة! فلا لبس عسكري! وهنجمة وشخيط وتفحيط في المواكب!

 

كل ذلك يحدث بسبب غياب مبدأ الجزاء العسكري فكل من يرتكب غلطة؛ لا يتم عقابه أو ردعه! بل تخرج مبررات لأفعالهم القذرة! وبالتالي يتولد سخط الشعب على الجهات الأمنية بأكملها لغياب الثقة!

 

آلاف المرات تحدثنا عن وجوب تأهيل أفراد الأمن؛

ومعاقبة من يرتكب أخطاء حتى لايستسهل الآخرون هذه الأفعال ويكرروها من جديد!

لسنوات حذرنا من مغبة هذه التصرفات أنها ستخلق شرخاً بين الشعب والأمن! وستولد الكراهية!

لكن دون جدوى!

 

واليوم لا جديد!

تتكرر التجاوزات الأمنية!

وتتكرر الاعذار والمبررات ..

ويزداد غياب الثقة بين الأمن والمواطن!.

 

فهل الجندي دمه أغلى من المواطن؟!!

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة