كتاب وآراء

مشاري الذايدي يكتب:

ورقة زيتون تونسية!

الوقت الجمعة 04 ديسمبر 2020 12:45 م

لطفي زيتون، القيادي المعروف في حزب النهضة التونسي الإخواني، أثار الانتباه حين قال في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، إن الإسلام السياسي وأحزابه هو سبب الانقسام العنيف في المجتمع التونسي وغيره.


زيتون المستشار السابق للغنوشي يرى أن حركة النهضة مطالبة بأن تتحول إلى حزب وطني تونسي خالص. ثم قال في الختام: «جاء وقت البراغماتية».
لا نعلم على وجه اليقين ما هي البراغماتية التي يقصدها السيد النهضوي الإخواني زيتون، ولا عن مفهومه للوطنية التونسية «الخالصة»، لكن الذي ينطبع في الذهن عن كلمة البراغماتية قريب من ابنة عمها «الميكيافيلية»، غير أن حدود التغيير المطلوب وجوهر الأس الفلسفي وشبكة المفاهيم الحاكمة لخطاب حركة النهضة وقواعدها الشبابية والطلابية والريفية، هو الشأن الأهم والأخطر وليس «دردشات» المستشار السياسي لحركة النهضة مع وكالة أنباء غربية.
في كل حال يجب ألا يعشي أبصارنا هذا اللمعان اللفظي، ونتذكر أن السيد زيتون ونهضته، قد سبقا إلى مثل هذا البريق الخادع.


في فبراير (شباط) 2007، فاجأ الكاتب الإسلامي الكويتي عبد الله النفيسي الكثيرين، حين طالب جماعة «الإخوان المسلمين» بحل نفسها لأنها أصبحت حملاً ثقيلاً على الحالة الإسلامية، طالباً من الجماعة الأم في مصر الاقتداء بفرع «الإخوان» في قطر الذين توصلوا بعد دراسة داخلية لأحوال التنظيم إلى وجوب حل أنفسهم في قطر، حسب دراسة مهمة، كما يصفها النفيسي، إلى قرار حل التنظيم في العام 1999، والتحول إلى تيار فكري إسلامي عام يخدم القضايا التربوية والفكرية في عموم المجتمع.
النفيسي طبعاً يشير إلى ورقة مهمة وغير ذائعة لدى «الأغيار»، هي ورقة المثقف الإخواني القطري، جاسم سلطان، والحقيقة أن وجود فرع إخواني في قطر غير ضروري لأن نظام الحكم كله صار خلية إخوانية!


لكن لا ريب أن مثل دعوة القيادي التونسي النهضوي تكشف عن التحديات الخاصة بكل حركة إخوانية في بلدها وظرفها، على حدة، كما تكشف أن «إخوان» مصر، حيث القيادة التاريخية، لم يعودوا «فاتيكان» الإسلام السياسي.


نخالة القول، دعوة التونسي زيتون ليست جديدة في سياق ثقافة الكر والفر، لكنها في نفس الوقت تميط اللثام عن لا واقعية الشعارات الإخوانية على حلبة الواقع.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة