مقالات

جهاد محسن يكتب:

محافظ عدن السيد احمد لملس وقرار مكتب اعلام العاصمة

الوقت الثلاثاء 04 مايو 2021 5:18 ص
مطلوب تدخل محافظ عدن السيد أحمد حامد لملس.. لإلغاء أو تغير صيغة القرار الصادر عن مكتب إعلام عدن..  لأن الأحرار من الصحفيين لن يقبلوا أن تفرض سلطة الأمن على سلطة الإعلام.. مهما كانت الدوافع والمبررات.
كان من الأجدر على الذي قام بصياغة قرار مكتب الإعلام في عدن.. أن يتنبه إلى مسألة هامة.. وهي أن ملاحقة وسائل الإعلام المخالفة.. وإغلاقها لا يتم إلا بواسطة السلطات القضائية.. وليس عبر التنسيق مع أجهزة الأمن.. فذلك حقآ معيب.. ويؤخذ على مكتب إعلام عدن بسعيه إلى إعادة تكريس حكم العسكر على وسائل الإعلام التي تعد السلطة الرابعة. 
فتوجيه لهجة التهديد والوعيد يإغلاق كل صحيفة أو وسيلة إعلامية أكانت (مخالفة أو معارضة) بالتنسيق عبر أجهزة الأمن.. طامة كبيرة وخطيرة ستضع بوادر فتنة.. ستتسع مستقبلآ.. مالم يتم تداركها الآن.. بين أجهزة الأمن وأجهزة الإعلام.. اللذين هما بالأساس مكملان لبعضهما البعض.
المطلوب هو إعادة النظر في القرار.. وإعطاء أجهزة القضاء حقها في الصلاحيات.. فهي من تقرر إغلاق أو محاسبة أي وسيلة إعلامية مخالفة.. وليست أجهزة الأمن كجهة تنفيذية تخضع للقرارات السلطة القضائية.. أو كان بالإمكان التريث قليلا بإصدار مثل هكذا قرارات حتى يعود إلينا قضاء قوي ومستقل.
هذه نقطة تحفظي ورفضي لقرار مكتب إعلام عدن.. مع إنني من أشد المؤيدين بأن توضع ضوابط صحيحة وسليمة تحدد قانونية وسلامة كل صحيفة أو وسيلة إعلامية.. وتوضح ماهية الصحفي الحقيقي الذي يمتهن المهنة كمصدر دخل أساسي.. وبين الصحفي المتعاون.. وتضع حد للدخلاء على المهنة.. وأولئك المتسلقين الذين أساءوا كثيرآ لاخلاقيات وقيم مهنة الصحافة والإعلام. 
 
#جهاد_محسن

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة