الاسرة والمجتمع

بفضل لقاح موديرنا..

"كوفاكس" يحصل على 500 مليون جرعة من لقاحات كوفيد-19

الوقت الثلاثاء 04 مايو 2021 2:19 م
"كوفاكس" يحصل على 500 مليون جرعة من لقاحات كوفيد-19

اليوم الثامن الاتفاق يتضمن الوصول إلى لقاحات موديرنا المطورة للوقاية من النسخ المتحورة

اليوم الثامن واشنطن

سيحصل برنامج كوفاكس الدولي الذي يواجه صعوبات في القيام بأنشطته، على 500 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 التي تنتجها شركة موديرنا، بعد ابرام اتفاق مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين "غافي"، لكن غالبية الجرعات لن تكون متوافرة قبل 2022.


والإثنين اعلن "غافي" الذي يشرف مع منظمة الصحة العالمية وائتلاف الابتكارات في مجال الاستعداد لتفشي الأوبئة على برنامج كوفاكس، أن السويد تعهدت بدورها بـ"تقديم مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا".


وستضاف 34 مليون جرعة من لقاح موديرنا إلى برنامج كوفاكس قبل نهاية العام الجاري، بينما ستضاف 466 مليون جرعة أخرى في 2022، بحسب بيان "غافي".
ولقاح شركة موديرنا الأميركية يعطى على جرعتين حتى وان كانت توصيات جديدة تفيد بأن جرعة واحدة كافية إذا اصيب الفرد بكورونا مؤخرا.

سيسمح هذا الدعم للأفراد المقيمين في الدول الفقيرة وخصوصا افريقيا بتلقي الجرعة الثانية بفضل برنامج كوفاكس

ويتضمن الاتفاق أيضا إمكان الوصول مستقبلا إلى لقاحات موديرنا التي تم تطويرها للاستجابة إلى نسخ الفيروس المتحورة.


وأفاد الرئيس التنفيذي لتحالف "غافي" سيث بيركلي "لطالما كان الهدف الجوهري لكوفاكس التوسع وامتلاك مجموعة متنوعة (من اللقاحات) والتأقلم في وجه هذا الوباء الذي يتبدل بشكل متواصل بما يشمل التهديد الذي تشكّله النسخ الجديدة المتحورة. يمثل هذا الاتفاق خطوة إضافية في هذا الاتجاه".


وتعليقا على الاتفاق مع كوفاكس، قال الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا ستيفان بانسل "هذه مرحلة مهمة بينما نعمل لضمان حصول الناس حول العالم على لقاحنا ضد كوفيد-19. ندرك أن دولا عدة لديها موارد محدودة للوصول إلى لقاحات كوفيد-19".
ويعتزم مختبر موديرنا انتاج ثلاثة مليارات جرعة في 2022 أي أكثر بمرتين مما كان متوقعا.


- انتاج 20 مليون جرعة بشكل عاجل -


إضافة إلى موديرنا، رخصت منظمة الصحة العاليمة للقاحات فايزر-بايونتيك وأسترازينيكا المنتج في الهند وكوريا الجنوبية وجونسون أند جونسون (جانسن).
وإلى اليوم تم إيصال أكثر من 49 مليون لقاح مضاد لكوفيد-19 إلى 121 بلدا ومنطقة حول العالم ضمن آلية كوفاكس.


لكن البرنامج اصطدم بإرادة الدول الغنية التي حصلت تحت الضغط الشعبي على كميات أكبر من الجرعات على حساب الدول الاخرى. كما يواجه مشكلة بعد قرار الهند وقف تصدير الجرعات التي تنتجها أسترازينيكا عبر "سيروم انستيتيوت اوف انديا" الذي لم يعد قادرا على صناعة لقاحات كافية بسبب تفشي الوباء بقوة في الهند.


وأمام هذا الوضع دعت منظمة الصحة الدول التي تملك ما يكفي من اللقاحات الى تقاسمها مع الدول الفقيرة عبر كوفاكس.
وقامت عدة دول باعلانات منها فرنسا ونيوزيلندا. وقدمت السويد الإثنين بدورها مليون جرعة.


وكتب بير أولسون فريد وزير التعاون الدولي والشؤون الإنسانية السويدي في تغريدة "لن يكون أحد منا في أمان طالما لن يكون الجميع في أمان. (...) نأمل في أن تحذو دول أخرى حذونا" مشيرا إلى أنه سيلتقي خلال النهار في جنيف بيركلي والمدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبريسوس.


وعلقت السويد موقتا استخدام لقاح أسترازينيكا في 16 آذار/مارس قبل أن تقرر في 25 منه أنه يجب استخدامه حصرا للأفراد في سن ال65 وما فوق.
ومشيدة بالهبة السويدية، قالت منظمة الصحة الإثنين إن كوفاكس بحاجة عاجلة إلى 20 مليون جرعة للفصل الثاني من العام الجاري بعد وقف الهند تصدير اللقاحات.
واعلن تيدروس "سيسمح هذا الدعم للأفراد المقيمين في الدول الفقيرة وخصوصا افريقيا بتلقي الجرعة الثانية بفضل برنامج كوفاكس".


وتنوي الولايات المتحدة أن تقدم الى دول اخرى 60 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا لكنها لم توضح ما إذا ستتم هذه الخطوة عبر برنامج كوفاكس.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة