مقالات

هاني مسهور يكتب:

طحنون بن زايد.. وتحديات الأمن القومي العربي

الوقت الأحد 05 سبتمبر 2021 12:29 م

الإماراتيون يرددون كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة: "لا تستهينون بإرادة الرجال".

في إشارة لما يمتلكه الإماراتي من عزيمة وهمة وشجاعة في مواجهة التحديات واجتياز الصعوبات والعبور على العقبات مهما بلغت من صعوبات.

هذه الكلمات تتردد في كل الأرجاء والأمكنة في هذه البلاد، التي يعرف أهلها أن عليها قادة يمتلكون الإرادة والصلابة، ما جعلهم اللاعب الأهم في الشرق الأوسط، وتحولت بلادهم لعاصمة التنوير وقبلة عواصم العالم كلما اشتدت الأزمات والعواصف، فالمواقف الثابتة تظل في قيادة الإمارات.

منذ ثورة 30 يونيو 2013 المصرية شكلت الإمارات القوة الأكثر صلابة والجدار الأعلى في مواجهة جماعة "الإخوان المسلمين" ولم تُخف ذلك، بل أظهرت قوتها في كل ميدان حاول فيه التنظيم التسلل في الدول الوطنية العربية.

هذه معركة إماراتية نابعة من قيم ومبادئ الإمارات، والتزامها بحماية الأمن القومي العربي، ومن هنا يأتي دور سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني الإماراتي، كشخصية سياسية لعبت الأدوار المتقدمة في الملفات الملتهبة، وحقق المكاسب السياسية الكبيرة، واستطاع برفقة فريق من السياسيين الإماراتيين تغيير معادلات وتوازنات الشرق الأوسط، التي صمدت طويلاً حتى جاء الإماراتيون وغيروا كل القواعد السياسية، وفرضوا توازنات وسياسات أوسطية بما يتلاءم والرؤية الإماراتية، وبما يحقق الأمن القومي العربي.

التدخلات الإقليمية في الشؤون الداخلية العربية تعد المشكلة الكبرى منذ سقوط النظام العراقي عام 2003، وهذه هي الثغرة الأكثر خطورة في الأمن القومي العربي.

وتزايدت هذه التدخلات الإقليمية بشكل باتت فيه إرادة الدول الوطنية بيد عواصم إقليمية زادت طموحاتها لاستغلال الضعف بالتوسع عبر مشاريع الإسلام السياسي، سواء كانت تحت عنوان تصدير الثورة، أو استعادة "الخلافة" على حساب الجغرافيا العربية.

كان "الربيع العربي" حصان طروادة، الذي امتطته جماعة "الإخوان"، على اعتبارات مختلفة، غير أنها كانت جزءا من شبكة واسعة ومعقدة من تشكيل الشرق الأوسط الجديد، فكانت هي الأكثر تأثيراً في المنطقة، واستطاعت إسقاط أنظمة وخلخلة أخرى، وفي المحصلة تعرضت المنطقة إلى فوضى عارمة كان يراد منها إعادة تشكيل الشرق الأوسط.

ومع موقف الإمارات حيال الأزمة في البحرين ثم دعمها المبادرة الخليجية في اليمن، وحتى إسناد المصريين، والموقف الصارم ضد التنظيمات المتطرفة في سوريا، كانت السياسة الإماراتية ذات نهج واضح بأنها ستكون القوة المضادة لمحاولة ضرب الأمن القومي العربي.

الإدارة السياسية لمشهد مضطرب كان عليها أن تضمن أعلى درجات الاستقرار للإمارات كعاصمة اقتصادية عالمية، لا يجب أن تتأثر بموجات الاضطرابات، التي بالفعل لم تؤثر على معدلات النمو الاقتصادي، بل أكدت متانة البِنى التحتية في القطاعات السياسة والعسكرية، وهي قطاعات لم تختبر بنيتها التحتية منذ عقود، تمكنت القيادة السياسية من إدارة أصعب الملفات وحققت اختراقات سياسية غيّرت بها قواعد المنطقة بعد إبرام اتفاقية السلام، ونجحت الإمارات في تغيير كل التوازنات الدولية بما يضمن أعلى درجات الاستقرار الوطني.

سمو الشيخ طحنون بن زايد هو شخصية لعبت الأدوار السياسية المتقدمة مع فريق من الدبلوماسيين الإماراتيين، الذين أعادوا صياغة المنطقة للقرن الحادي والعشرين، كتأكيد لنظرية امتلاك الخطة، وإلا ستكون ضمن خطة الآخرين.

وها هي المنطقة تردد أن الإمارات فعلتها ونجحت في اليمن وسائر الملفات، واحتوت الجميع سياسياً، وأسقطت جماعة "الإخوان" وكل أدواتها، فالإمارات لديها مسؤولية وانشغال أكثر من غيرها، فهي بلاد منشغلة جداً بصناعة المستقبل، فالقادم يقول للشيخ طحنون بن زايد سلام الله عليك في العالمين، أوجعتَ عدوك وجبرت عضيدك، وهذه إرادة "عيال زايد" الكرام.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة