كتاب وآراء

حركة مجاهدي خلق يكتب:

سراب شنغهاي

الوقت السبت 18 سبتمبر 2021 11:01 م

يوم الخميس، 16 سبتمبر، سافر إبراهيم رئيسي السفاح إلى العاصمة الطاجيكية، دوشنبه، لحضور قمة شنغهاي.

كما ألقى كلمة أمام القمة يوم الجمعة. كما احتفل جهاز الدعاية للنظام بقبول النظام باعتباره العضو التاسع في منظمة شنغهاي للتعاون، وأعلن قبول منظمة شنغهاي للتعاون كإنجاز عظيم واكتشاف دواء منقذ للنظام المحتضر.

في مقال مفصل، كتبت وكالة مهر للأنباء (17 سبتمبر) عن وعد "الفرص الاقتصادية للدول الأعضاء في شنغهاي لإيران" وتتحدث عن "السوق الاستهلاكية الضخمة لأوزبكستان للعالم" و "سوق إيران الذي يحطم الرقم القياسي في طاجيكستان". وكأن اقتصاد النظام المشلول، فقد نهض لغزو الأسواق العالمية.

يجب أن نضع هذه الادعاءات الاقتصادية مصحوبة بادعاءات سخيفة أطلقها رئيسي بشأن حقوق الإنسان وأن "أي تعطيل لعملية مساعدة سلامة الإنسان من خلال التطعيم العالمي هو ذريعة للعقوبات وحقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية" واستعداد النظام لتشكيل حكومة "شاملة ومستقلة في أفغانستان".

والأكثر سخرية هي تصريحات لأئمة الجمعة المعيّنيين من قبل خامنئي في مدن مختلفة حول رحلة السفاح رئيسي إلى شنغهاي وما يحدث من إعجازات.

ولا يخلو من المرح لو تأملنا في تصريحات علم الهدى حول مزايا صهره في هذه الرحلة وهو يقول: "رحلة خارجية فعالة ضد الاستكبار والغطرسة الأمريكية، الأمر الذي يفشل العقوبات الاقتصادية".

واضاف: "لم تصبح إيران عضوه في شنغهاي بعد .. فالعالم الشرقي جاء إلينا ضد العالم الغربي ويخضع لنا، انظروا كيف وصل اقتدارنا إلى هذه الدرجة!"

أما بالنسبة لهذا "الخضوع" لـ "اقتدار" النظام، فليس من السيئ أن نتذكر أن الرئيس الروسي بوتين، أحد أقرب حلفاء النظام، فور علمه أن السفاح رئيسي صاحب السجل الأسود سيشارك في قمة طاجيكستان دخل "الحجر الصحي"!

وكتبت صحيفة "أفتاب يزد" (15 سبتمبر) بلغة تهكمية ساخرة بعنوان "رئيسي" يذهب إلى طاجيكستان و "بوتين" يذهب إلى "الحجر الصحي" ؟!

وكتبت: "غياب بوتين عن قمة شنغهاي ... هذا عذر غريب بسبب كورونا، لأنه يبدو أن بوتين الذي يرى المستقبل يحاول عدم مواجهة كبار المسؤولين في طهران، وهذا له علاقة مباشرة بـ" التطورات و" تفاعلات سياسية بين طهران ومجموعة 5 + 1، وكذلك وكالة الطاقة الذرية".

لكن ما هي هبة منظمة شنغهاي للتعاون، وما هو الشفاء الذي يجلب لآلام النظام، فإن كلمات وكتابات المحللين ووسائل الإعلام الحكومية واضحة بما فيه الكفاية.

أولاً، قالت صحيفة جهان صنعت الحكومية - 16 سبتمبر إنه لم يتم حتى الآن عضوية النظام في اتفاقية شنغهاي كأمر فعلي. "يبدو من الممكن أنه بعد 11 عاما من الانتظار، إذا تم التوصل إلى إجماع، فإن إيران ستتخلف عن الركب لعدة سنوات!".

ثانيًا، ويضيف المصدر نفسه أنه حتى إذا تم تحقيق العضوية، فقد تخلق المزيد من المشاكل للنظام: "إذا كانت هذه العضوية المحتملة لا تتماشى مع التوازن في السياسة الخارجية وربما تخلق التزامات سياسية وأمنية للحكومة الإيرانية، فلن تكون جيدة جدًا. عن البلد ".

أدلى قاسم محبعلي، العضو السابق بوزارة خارجية النظام، بهذه التصريحات بمعنى آخر، في بيان نُشر على موقع "الدبلوماسية الإيرانية".

وقال: حتى لو انضمت الجمهورية الإسلامية في نهاية المطاف إلى منظمة شنغهاي للتعاون كعضو رسمي، فلن يحدث شيء دراماتيكي ؛ "... انضمام الجمهورية الإسلامية ليس له فوائد سياسية أو دبلوماسية، ولا يمكن أن يساعد في تحسين الوضع الأمني ​​في النظام."."

لماذا هذا الوضع؟ في أكتوبر من العام الماضي، ظهر ظريف أمام مجلس شورى النظام ليتوسل أعضاء البرلمان لرفض معارضة التوقيع على اتفاقية اف اي تي اف.

وقال "لقد طلبت منا روسيا والصين الانضمام إلى اف اي تي اف وقالتا. طالما لا تنضموا إلى اف اي تي اف، لا يمكننا مساعدتكم. كرر ذلك هذه المرة فلاحت بيشة، الرئيس السابق للجنة الأمنية في البرلمان.

حيث قال: " أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون ليسوا على استعداد للمشاركة في قضايانا، بما في ذلك الاتفاق النووي واف اي تي اف "(حسب ما نقله موقع انتخاب 17سبتمبر).

واضح أن "منظمة شنغهاي" من تلك المزارات التي تعمي ولا تشفي، لكن النظام في أعماق الأزمة والإفلاس يحتاج إلى أن يحافظ على لون وجهه محمرا ويجعل هذا السراب ينبوع ماء الحياة. وبحسب الشاعر الإيراني السعدي الشيرازي: "الفقير العطشان يرى الماء في السراب".

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة