مقالات

سمير عادل يكتب لـ(اليوم الثامن):

مَنْ يدق الطبول لإدانة التطبيع مع إسرائيل !

الوقت الجمعة 01 أكتوبر 2021 6:25 م

نشر مشعان الجبوري وثيقة تضمنتْ قائمة من الأسماء وقّعت في لندن عشية غزو العراق ومن قبل عدد من الموجودين اليوم في العملية السياسية. يتعهد الموقعون بالتطبيع مع إسرائيل مقابل تسليمهم للسلطة في العراق. ستجدون الوثيقة في ملحق هذا المقال في الاسفل.

في الحقيقة لا يهمنا شخصيا لا من بعيد ولا من قريب شأن هذه الوثيقة، سواءً أكانت صحيحة او غير صحيحة، تعهدوا بالتطبيع مع إسرائيل أم لم يتعهدوا، لأنه ببساطة  من أضفى الشرعية على أسر رقاب جماهير العراق إلى المارينز الأمريكي وارتهان ثرواتها وتحويل العراق الى بلد فاشل بامتياز، وساحة لتصفية الحسابات الدولية وحرب الوكالة، ومستنقع للعصابات الاسلامية والمافيات من كل حدب وصوب، واطفاله ونسائه وشبابه يبحثون في أكوام الزبالة عن الطعام او عن اي شيء يمكن بيعه والحصول مقابله على ما يبقيهم قيد الحياة ليوم اخر، إلى الحد تجاوز حاجز الفقر ٤٠٪ ، وهذه الأرقام هي لصندوق النقد الدولي قبل إصلاحات الكاظمي وورقته البيضاء سيئة الصيت، فآخر ما يمكن الحديث عنه هو النفاق السياسي والكذب الذي يجب أن يكون جزء من السيرة الذاتية لهؤلاء المدونة أسمائهم كي يتأهلوا للعملية السياسي ويجدو لهم موقعا في النظام السياسي الفاسد في العراق. فلا تنتابنا ذرة استغراب ابدا اذا كانت وثيقة الجبوري هذه صحيحة.

المشكلة الحقيقة وسبب كتابتنا لهذه الأسطر هي في إصدار عدد من الفعالين العمال ومنظماتهم بيانات بإدانة التطبيع، وبالنتيجة يكونوا جزء من الخطاب السياسي للملكيين أكثر من الملك نفسه امثال المليشيات التي ذبحت المتظاهرين في وضح النهار في انتفاضة أكتوبر.

السؤال الذي نطرحه على هؤلاء الاعزاء، ما علاقتنا نحن العمال مع السياسات البرجوازية بين الدول المرفوضة من قبلنا! ما هي مصلحتنا نحن العمال سواءً أكانت هناك علاقة بين العراق واسرائيل او بين امريكا والسعودية، هل ستعيد تلك العلاقات أو من عدمها سعر العملة العراقية الى قيمتها قبل الورقة البيضاء التي فاقمت من إفقار المجتمع، هل توفر لنا فرص عمل أو تسن قانون ضمان بطالة لأكثر من ١٢ مليون عاطل عن العمل، هل تسن قانون ضمان اجتماعي إنساني لنا في الوقت الذي تحاول الحكومة التنصل من دفع مستحقاتها لصندوق الضمان، هل توفر الخدمات والضمان الصحي وتعيد وهج التعليم لنا، هل ستنهي الظلم الطائفي في المناطق الغربية بحيث ندفن المستنقعات الطائفية ، بعد ان طرد المالكي وهو أحد الذين وردت اسمائهم في الوثيقة المذكورة واكثرهم صلافة بالتطبيل ضد التطبيع، نقول طرد البعوض منها ورش الظلم الطائفي عليها ليكون مرتعا خصبا لنمو داعش، هل ستنهي مأساة الأيزيديين ونطوي ملف مصيبة النازحين، وهل يمكن مسح اثار التطهير الديني بحقهم وبحق المسيحيين والصابئة...الخ. 

أليست كل العلاقات  بين الحكومات والدول وأجهزة مخابراتها تجري خلف الكواليس وبشكل سري وبعيده عن أعيننا نحن العمال ولم يأخذوا رأينا يوما ما بها، وعلاوة على ذلك، فما بالنا ننسى كيف تمتص تلك الحكومات عرقنا ودمائنا مثلما تفرض شروط عمل قاسية علينا لزيادة أرباحهم كما هو حال رفاقنا العمال في الشركات النفط الاجنبية في المدن الجنوبية وشركات السمنت الفرنسية مثل لافارج في طاسلوجة السليمانية وكربلاء وغيرها، ومثلما تمتص دولة اسرائيل الفاشية عرق رفاقنا العمال الفلسطينيين في اسرائيل وتستغل وضعهم المعيشي لفرض شروط عمل قاسية عليهم ناهيك عن التمييز والظلم القومي ضدهم من أجل استثمار استغلالهم على أفضل حال.

ان التطبيل والتزمير لإدانة التطبيع ليس أكثر من تجديد هوية تالفة حول القضية الفلسطينية لإعادة الإنتاج السياسي لجماعات الإسلام السياسي بعد ان فقدوا شرعيتهم الاجتماعية والسياسية على اثر ضربات انتفاضة اكتوبر وليس أكثر. 

ان التطبيل والتزمير بإدانة التطبيع هو من اجل طمس او التعمية على كل جرائمهم السياسية والاقتصادية والمالية، وفسادهم الذي اصبحت رائحته اقوى من رائحة جيف المستنقعات الآسنة، وبحاجة لا ان تدرج في سجل محاسبة منظمة الشفافية الدولية لهم فحسب، بل أيضا يجب ادراجها في بنود اتفاقيات المناخ وحماية البيئة بسبب تلك الرائحة النتنة التي باتت تلوث البيئة اجتماعيا وصحيا. فأي مصداقية تبقى لقضية مثل القضية الفلسطينية العادلة عندما تدافع عنها هذه الجماعات المجرمة، وقد ارتفعت عقيرتها حول التطبيع مع اسرائيل، في الوقت الذي قتلت مليشيات هذه الجماعات وذبحت وسرقت ونهبت وصادرت اراضي في جرف الصخر وحزام بغداد والموصل وسهل نينوى والانبار وديالى وقامت بتطهير طائفي وديني ضد جماهير العراق أكثر من دولة اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وخلال فترة قياسية.

أما المفارقة الاخرى  فلو أحصينا جرائم امريكا في العالم، ووحشيتها وقتلها لكل من اعترض سياستها في فيتنام حيث قتلت أكثر من مليون ونصف مليون شخص و في هيروشيما وناغازاكي قتلت أكثر من ربع مليون انسان، وفي كمبوديا ولاوس وفي الحرب الكورية وفي العراق وافغانستان، هذا ناهيك عن الانقلابات العسكرية الدموية التي قامت بها (السي آي أي ) في إيران والعراق واندونيسيا وتشيلي والقائمة تطول،  فهي الأكثر دون مقارنة مع إسرائيل، علاوة على الدعم السياسي والعسكري والمالي والاستخباراتي اللامتناهي من قبل امريكا لإسرائيل، اذ لولاه لما تحولت الاخيرة الى دولة فاشية ومارقة مثلما يسميه  الكاتب الأمريكي نعوم تشومسكي، وتمارس البلطجة مثل عرابها بحق الشعب الفلسطيني دون محاسبة، ومع هذا، هناك علاقات طيبة مع امريكا والكل يحج الى سفارتها ويطلب العون والدعم منها. هل هذا نوع من الازدواجية أم حماقة سياسية ام نفاق سياسي، او ما زال الوعي العربي أسير العقل الباطن الذي يبدو غافيا لحد الان؛ بان القضية المركزية للأمة العربية هي فلسطين في الوقت الذي ان حماة الأمة العربية اصبح لهم علاقات سياسية ودبلوماسية واقتصادية مع إسرائيل وتتسابق بالحج إليها، مثل مصر والأردن والمغرب والسودان والبحرين والإمارات. وهناك قافلة اخرى من حماة القدس التي سميت (بعروس عروبتهم) في يوما ما، لتأجيج المشاعر الرجعية والمتخلفة للرجولة القومية العربية، ولم يسموه (بعريس عروبتهم) لان اغتصاب الرجل ويبدو اذا كان عريسا او لا فلن تحرك المشاعر الاسنة عند العقل العروبي المتخلف، وقد تلقفه سريعا الإسلام السياسي ومليشياته، وهذا هو السر في رفع شعار أن (الحشد الشعبي حامي اعراضنا)، نقول هناك قافلة ومع هذا ستلتحق بقافلة التطبيع مع  إسرائيل  وهي سلطنة عمان والسعودية ودول اخرى في ظل تطورات سياسية كبيرة، ومحورها حل إسرائيل كقوة اقليمية صاعدة ومنافسة الى تركيا وإيران في المنطقة بدلا من الولايات المتحدة الأمريكية.

أن  السخرية لا تكمن فقط عند هذه الحدود، فمنظمة التحرير الفلسطينية صاحبة القضية الفلسطينية لها علاقات طبيعية مع إسرائيل وخاصة في الجانب الأمني والاستخباراتي، وحماس التي هي جزء من محور "المقاومة والممانعة" رفعت او الغت بند تدمير دولة اسرائيل في مؤتمرها قبل اربع سنوات وتحاول جاهدة التفاوض مع إسرائيل والقبول بمبدأ حل الدولتين، وارسلت وفدها الى المغرب قبل انتخاباتها التشريعية لتبارك الاخوان المسلمين وتعلن عن تأييدها لهم بعد اتفاقية التطبيع مع اسرائيل عندما كانت اي الاخوان المسلمين تقود الحكومة المغربية،  فعلى من نزايد، وهل سنربح المزايدة في سوق تحرير فلسطين.

واخيرا نقول ألم يحن الوقت لتبديد الاوهام، الم يحن الوقت لنقول نحن العمال الى من يطبّعَ مع اسرائيل او لم يطبع؛ كفاكم كذبا ونفاقا، فلمدة اكثر من نصف قرن مارستم شتى أشكال الاستبداد و فرضتم القهر علينا ومنعتم حقنا بممارسة كل أشكال الحريات وحولتم حياتنا الى ماساة وفقر وعوز وفاقه، و شيدتم من عرقنا وكدنا قصوركم  تجاورها زنازين وسجون لنا، و استوردتم حتى أدوات التعذيب من بريطانيا وفرنسا وبخبرة إسرائيلية لترويضنا وتحت عنوان تحرير فلسطين وحماية البوابة الشرقية، واليوم تحاولون ان تعيدوا الكرة، الا انكم تعيدونها عبثا و هذه المرة بسخرية مثلما يقول ماركس، التاريخ يعيد نفسه مرتين، الاول بشكل تراجيدي والثاني بشكل كوميدي. فهل هناك اكثر المشاهد التي هي أقرب الى مسرحية يمثل فيها ممثلين فاشلين امثال الفياض العامري والخزعلي والمالكي تثير السخرية والتهكم وهم يحاولون سرقة هوية مزيفة  لانتحال صفة محور المقاومة والممانعة!

مشعان الجبوري 

يعلنها بصراحة تامة؛

الأحزاب ورجال الدين والطبقة الحاكمة بالعراق بعد 2003 وإلى اليوم هم أول من وافقوا على التطبيع مع إسرائيل منذ مؤتمر لندن 

ففي مؤتمر لندن الذي ضم كل أحزاب المعارضة بذاك الوقت  طلب ممثلون من اسرائيل حضروا المؤتمر و بإسناد قوي من أمريكا وبريطانيا طلبوا من الحضور توقيع على وثيقة يتعهدون بها بإنهاء الصراع مع إسرائيل والقيام بخطوات مستمرة للتطبيع مع اسرائيل مقابل تعهد اسرائيلي امريكي بريطاني بتسليم هؤلاء السياسيين الحكم في العراق وتأمين استمرارهم بسدة الحكم لمدة 50 سنة وتم توقيع الجميع على وثيقة الخيانة والعار وثيقة تنفيذ المطالب الإسرائيلية البريطانية الأمريكية وتم هذا برعاية زلماي خليل زاد وبحضوره. 

 وزلماي خليل زاد مبعوث الادارة الاميركية الخاص بالتنسيق لاحتلال العراق وحضور ديفيد بيرس مع ممثلين عن وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين وممثلون عن جهاز الامن القومي الأميركي ووزارة الخارجية  البريطانية و ممثلون من إيران وأعضاء من الكنيست الإسرائيلية والموساد؛

وهؤلاء هم من وقع على الوثيقة وأنا منهم لكني لن اكذب واعلنها صراحة للجميع. ..

فكافي كذب على شعب العراق المسكين وكافي شعارات خرقاء ومزيفة :

1- إبراهيم الجعفري 

2- أحمد الجلبي

3- العقيد احمد علي محسن

4- أكرم الحكيم.ح المجلس الأعلى 

5- ألبرت يلدا

6- إياد السامرائي

7- إياد علاوي

8- أيهم السامرائي

9- السيدة بيان الأعرجي

10- بيان جبر صولاغ 

11- توفيق الياسري

12- جلال طالباني

13- جنيد منكو

14- جواد العطار

15- جوهر نامق

16- حاتم مخلص

17- حاتم شعلان أبو الجون

18- حاجم الحسيني

19- حامد البياتي.ح المجلس الأعلى 

20- حسين الجبوري

21- حسين الشعلان

22- المعمم حسين الشامي. ح دعوة 

23- رضا جواد تقي

24- السيدة سعاد الكريماوي

25- سعد البزاز

26- سعد جواد

27- سعد صالح جبر

28- سعدون الدليمي

29- سنان الشبيبي

30- صادق الموسوي.ح دعوة

31- صفية السهيل

32- صلاح الدين بهاء الدين

33- صلاح الشيخلي

34- صنعان أحمد آغا

35- طارق الأعظمي

36- عادل عبد المهدي.ح المجلس الأعلى 

37- عباس البياتي: ح الدعوة

38- المعمم :عبد العزيز الحكيم. ح المجلس 

39- عبد الستار الجميلي

40 المعمم .عبد المجيد الخوئي.مؤسة الخوئي

41- عز الدين سليم .ح دعوة القوى الإسلامية 

42- علي بن الحسين..ح الملكية

43- غسان العطية

44- فاروق رضاعة

45- فؤاد معصوم

46- قادر عزيز

47- كريم أحمد

48- كنعان مكية

49- كوسرت رسول علي

50- كوران طالباني

51- المعمم.محمد بحر العلوم

52- المعمم.محمد تقي المولى.ح المجلس ال

53- معمم.محمد الحيدري.مجلس الأعلى 

54- محمد عبد الجبار

55- محمد الحاج محمود

56- مسعود بارزاني

57- مشعان الجبوري

58- مضر شوكت

59- موفق الربيعي

60- ناجي حلمي

61- نجم الدين كريم

62- هوشيار زيباري

63- اللواء الركن وفيق السامرائي

64- وليد محمد صالح

65- يونادم يوسف كنا

66-المعمم :سامي البدري.ح دعوة 

67-حسن النقيب 

68-ابراهيم محمد بحر العلوم

69-المعمم مصطفى الغزويني 

70-المعمم :حسين الصدر.عن عائلة الصدر

71-نبيل الموسوي .دعوة

72-انتفاض قنبر 

73خضير الخزاعي .دعوة

74-المعمم.همام حمودي .المجلس الأعلى 

75-علي الاديب .دعوة

76-سمير الصميدعي 

77-نوري جواد المالكي .دعوة

78-المعمم خالد العطية .دعوة

79-المعمم طالب الرفاعي .ح دعوة

80-المعمم مضر الحلو .مؤسسة الخوئي 

81-المعمم فاضل الشهلاني .مؤسسة الخوئي 

82-جواد الشهرستاني 

83-عدنان الباججي 

84-عبدالكريم ماهود .حزب الله 

85-سامي العسكري .دعوة

86-وليد الحلي .دعوة

87-المعمم علي العلاق .ح دعوة...

وأنا اتحدى أي شخص ينكر ذلك فكل ما ذكرته ورد في وثيقة مؤتمر لندن الذي تم برعاية الصهيونية.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة