مقالات

سهى الجندي تكتب:

أوراق باندورا

الوقت الأربعاء 06 أكتوبر 2021 12:37 م

جاء في الميثولوجيا الإغريقية أن الاله زيوس غضب من بروميثيوس، وهو ابن لمرأة وأبوه اله، أي نصف اله، وقد سرق قبسا من نار من على جبل الأولمبوس فغضب زيوس وأرسل باندورا للبشر، وحذرها من أن تفتح صندوقا قديما، ولكنها فتحته، فانطلقت منه كل الشرور في الحياة مثل القتل والسرقة والظلم والعبودية والحروب والمرض والفقر وغير ذلك. وقد استخدم عبارة "صندوق باندورا" الكثير من الأدباء في رواياتهم وأشعارهم بشكل مماثل لاستخدام تفاحة آدم للكناية عن الشرور والسبب هي المرأة التي فتحت الصندوق في الأساطير الإغريقية وأكلت التفاحة وأوعزت لآدم أن يأكلها، فبدأ الشر في الدنيا منذ ذلك الحين.

أما بالنسبة لأوراق باندورا، فهي لغاية الآن لم تأت بجديد، فهي تتحدث عن ملايين الدولارات مع أن السرقات أكبر من ذلك بكثير، فإذا علمنا أن زوجات الحكام الذين توفوا ورثن عنهم مليارات الدولارات، فهل يعقل أن هذا هو مستوى الاختلاس؟ هذا غير معقول، ولا يجعل الشعوب في حالة فقر ويأس بل وانتحار أيضا.

يبدو أن أوراق باندورا تحمي الفاسدين لأنها حين تحصر قيمة السرقات بمبالغ مثل التي عرضتها، فهي تخفف من قبح الفساد والفاسدين، كما أن الترويج الإعلامي لأوراق باندورا غطى على الكثير من الوثائق الأخرى التي صدرت عن جهات دولية أخرى كانت أشد وطأة وكشفت اختلاسات بالمليارات. وفي الحقيقة أن ما وصلت إليه الشعوب العربية من انحدار يشير الى سرقة مليارات، فنحن نتحدث عن خزائن دول سرقت أي أن قيمتها لا تعد بالملايين بل بالمليارات، أي أنهم لم يتركوا شيئا للمواطن.

ولا ننسى أيضا أن الفاسدين نفّعوا زوجاتهم وأولادهم وأقاربهم وأنسباءهم وحاشيتهم وبطانتهم، وكل من هؤلاء يملك مليارات في الملاذات الآمنة، وهناك حسابات هائلة في بنوك سويسرا التي تمتنع عن الإفصاح عن أرصدة عملائها حتى لو بحكم من المحكمة الجنائية الدولية، فهي تعتبر رصيد العميل تعاقدا معه ومن ضمن بنوده سرية الحسابات، وقد تخضع بعض الدول لبعض الأحكام القضائية، ولكن سويسرا لا يمكن لأحد أن يجبر بنوكها على الإفصاح، لذا فهي تتمتع بثقة العملاء الذين يودعون أموالهم فيها دون خوف.

أوراق باندورا لا تعني شيئا والمشكلة أكبر من ذلك بكثير بل هي مأساة جعلت عددا كبيرا من الشباب ينتحرون لأنهم كرهوا الحياة في ظل معاناة مدمرة. والمشكلة أن من يملك الأدلة يعيش في داخل البلدان الفاسدة ولا يمكنه الإفصاح وتقديم الأدلة وهذا يجعل موقف الفاسدين قويا ويمكِّنهم من النفي ببيانات رسمية ويظهرون أمام العالم بأنهم مظلومون وهناك مؤامرات تحاك ضدهم بسبب مواقفهم الشريفة، وحتى أن بعض ما كشفت عنه الأوراق أشار الى الرئيس الروسي بوتين، وهذا يلقي بظلال الشك على صدقية هذه الأوراق، لأن الشعب الروسي لا يقل ضراوة عن الشعب الأميركي ويتصدون للحاكم الفاسد بقوة.

قدمت أوراق باندورا خدمة جليلة للفاسدين وقد انتظر الناس أياما لهذه الأوراق، فإذا هي تقدم معلومات تافهة لا ترقى الى مستوى مأساة الشعوب المقهورة.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة