تصف جماعة "الإخوان" الحقبة الناصرية بأنها (المحنة الكبرى) في تعبير على الموقف الصارم للزعيم الراحل جمال عبد الناصر من الجماعة بعد أن زج بقيادتها في السجون على أثر محاولة الاغتيال في منشية الإسكندرية عام 1954، وبرغم أن الإجراء الناصري كان شديداً، لكنه وفر لجماعة "الإخوان" البيئة الخصبة لتتواصل وتلتقي، بل وتخرج من تلك المرحلة أكثر تطرفاً، وما مؤلفات سيد قطب غير دلالة صريحة تعزز هذا المنطق والسياق.

الجماعة نجحت في التسلل لأنظمة سياسية عربية، واتخذت من ادعاء المظلومية وسيلة للتغلغل في المؤسسات التعليمية والاقتصادية، واستطاعت قيادات من التنظيم عبر ادعاء المظلومية الحصول على اللجوء السياسي في عدد من البلدان الغربية، مما أخرجها من تلك الحقبة أكثر سيطرة ونفوذاً، بانعقاد المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي في الخرطوم 1991، كانت الجماعة تعيش أكثر أزمنتها ازدهاراً، فلقد أنتجت "تنظيم القاعدة" كذراع من الأذرع الأشد بطشاً.

حرب صيف عام 1994 في اليمن شكّلت البيئة التالية لإنتاج تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" ليتولى استهداف أمن السعودية والخليج العربي، هذا السياق التاريخي يعطي إشارة مهمة حول أن هذه الجماعة تجيد الكمون كما تجيد انتهازية الفرص للعودة أكثر قوة، وحتى آن أوان "الربيع العربي"، كانت الجماعة تعيش الكمون وعندما استشعرت فرصة الاهتزازات في أركان النظم العربية، قفزت للسلطة وفرضت سياساتها الحاكمة على الشعوب والمنطقة.

ثورة 30 يونيو 2013 كانت نقطة الاستدارة باستعادة الأهم، ألا وهو الوعي الوطني الذي انتفض في لحظة فارقة كان لابد منها برغم من صعوباتها وتقديراتها، فما مثلته الثورة المصرية من عمق وطني وقومي كان حجر الزاوية والركن الشديد الذي تمسكت به شعوب المنطقة بعد المصريين لإسقاط الجماعة التي بالفعل خسرت في عشرية تاريخية مكتسباتها الانتهازية في قرن من التاريخ.

يمكن محور الاعتدال العربي من التعامل مع الجماعة في عشرية معقدة، فبعد أن استعيدت مصر استعيدت السودان والمغرب وتونس، ويجري التعامل مع فلولهم في ليبيا.

الجهد السياسي الواسع في مواجهة جماعة "الإخوان" نجح بشكل كبير ليس فقط في هزيمة الجماعة سياسياً عبر تحطيم قنوات اتصالها مع القوى الإقليمية الداعمة لها فحسب، بل عبر تشكيل وعي شعبي ووطني تكفل في عدة مشاهد من توجيه الضربات الأكثر قوى للجماعة كما حدث في الانتخابات البرلمانية المغربية.

الوهن والضعف اللذان وصلت إليهما الجماعة وهي نواة تفريخ الأفكار المتشددة وصناعة المخالب المتوحشة، هي في الاستقراء التاريخي، تعد غير مسبوقة.

فللمرة الأولى تفقد الجماعة القدرة على الاحتماء والانكفاء، بل إنها تعيش مكشوفة ومشتتة وغير قادرة حتى على التواصل فيما بينها لاستعادة شيء، ولو يسيراً من المبادرة باستثناء فرع الجماعة في اليمن، الذي يجب التعامل معه بصرامة لهدم معبد الجماعة على رأس حراسه ومريدي المرشد العام، فهذه فرصة مواتية لاقتلاع الجماعة وأفكارها الشريرة.

الفرصة لا يجب تفويتها، بل يفترض الاستعجال بها بإنشاء منصات تنوير أكثر قدرة على الإضاءة والمعرفة والتنوير، فلن يُهدم المعبد إلا بالتنوير، ولن تعود الجماعة إلا في الظلام وعبر الجحور والكهوف المكتسية بالسواد.

------------------------

نقلا عن سكاي نيوز