مقالات

حسين الوادعي يكتب:

المولد النبوي واحتفالات أقبح ميليشيات الرب

الوقت الاثنين 18 أكتوبر 2021 12:28 م

أكبر مهرجان للسفه والاستخفاف بمعاناة الناس.

مليارات الريالات تصرف على احتفالات سياسية باسم "المولد النبوي" من قبل ميليشيا ترفض دفع رواتب الموظفين للسنة الرابعة على التوالي، وتبيع الماء والكهرباء والوقود والغاز المنزلي لمواطنيها في السوق السوداء بثلاثة أضعاف السعر.

حتى داعش والقاعدة عندما سيطرت لم تصادر مرتبات الموظفين ولم تفتح أضخم سوق سوداء للماء والكهرباء والبترول والغاز المنزلي.

يقدم الحوثيون الأدلة القاطعة لليمنيين والعالم أنهم أقبح ميليشيات الرب على الإطلاق.

تلقت سبتمبر 1962 ثلاث ضربات:

الأولى، إفراغها من مضمونها الثوري وتبسيطها في رحيل أسرة حميد الدين.

والثانية، إفراغها من مضمونها الاجتماعي وسيطرة تحالف رجال الدين والمشايخ.

والثالثة، اختزالها في بعد واحد فقط هو "الجمهورية" لتتحول، كما قال البردوني، إلى "جمهورية بلا ثورة وملكية بلا إمام". 

 ‏أما المضمون الرمزي لسبتمبر فليس الجمهورية.. 

مضمون سبتمبر هو الانتقال من الحكم بالحق الإلهي إلى حكم الشعب، ومن التقليدية إلى الحداثة، من حكم أصفياء الإله إلى حكم السلال ابن الشعب الفقير. 

مضمون سبتمبر هو العلمانية والديمقراطية والحداثة.

 لهذا جاءت معاداة سبتمبر من كافة الحركات الدينية إخوانا وحوثيين.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة