مقالات

مشاري الذايدي يكتب:

هل هذا عام الحروب؟

الوقت الاثنين 03 يناير 2022 1:51 م

ماذا يحمل لنا العام الجديد 2022 بخصوص القضايا الدولية المشتعلة، التي نالنا نحن لهيبُ من شواظها... وسينالنا؟
صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، من خلال تقرير لأحد كتابها، قدَّمت توقعاتها لما تراه أهم المسائل التي ستصحبنا في رحلة العام الجديد. لعلَّ أبرز توقع من الصحيفة على الساحة الأميركية المضطربة بالانقسامات الداخلية العميقة، بخلاصة مباشرة؛ سيخسر الديمقراطيون كلاً من مجلس النواب ومجلس الشيوخ في فوز جمهوري كاسح. فعادة، حسب «فاينانشيال تايمز» ما تشكّل الانتخابات النصفية انتكاسة للحزب الذي يسيطر على البيت الأبيض، لكن 2022 سيبدو أشبه بـ«القصف» الذي تلقّاه ديمقراطيو باراك أوباما عام 2010.
حسناً ماذا عن احتمالية غزو الصين لتايوان ومواجهة أميركا والغرب؟
تقدير الصحيفة أنه لن يحدث غزو من البر الصيني لتايوان، على الأقل هذا العام الجديد، وأن المناورات العسكرية التي تجريها بكين ليست سوى عرض قوة، وحسب وزير الدفاع في إدارة بايدن، الجنرال لويد أوستن، فإن أي حرب صينية ضد تايوان تعني الدمار الاقتصادي للتنين الصيني.
حسناً، هل سينتهي عهد ماكرون الفرنسي، ويصل اليمين الغاضب بقيادة من هو على يمين ماري لوبين نفسها! أعني إريك زمور؟ أشارت الصحيفة إلى أنَّ اليمين المتطرف في فرنسا رحَّب بإعلان إريك زمور في أبريل (نيسان) اعتزامه خوض الانتخابات الرئاسية.

لكن كاتب الصحيفة يتوقع أن يحدث شرخ في أصوات اليمين القومي المتطرف، في الغالب على حساب مارين لوبان، التي لا يتوقع أن تتمكن من الوصول إلى جولة الإعادة. ماذا عن حرب أخرى يقوم به خصم الغرب وحليف الصين، نعني الدبّ الروسي في شرق أوكرانيا، إقليم الدونباس لطرد الناتو وأميركا عن المجال الروسي الغربي؟
بوتين برأيهم لن يشن حرباً عسكرية صريحة، فهو يحصل على ما يريد من دون الاضطرار لسوق الجيوش ومقتل الجنود.
نأتي للأهم في منطقتنا؛ هل يمكن منع إيران من إنتاج سلاح نووي؟
جواب الصحيفة الصريح هو؛ نعم. وتضيف شارحة؛ لذلك تسعى المحادثات الحالية لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 الذي وقّعته إيران مع القوى العالمية.
في تقديري ما يهمنا في هذه القضايا هو حالة إيران في هذا العام، واندحار إدارة بايدن في الانتخابات النصفية للكونغرس، فهذه لها مساس مباشر بكيفية عبورنا للتحديات المفروضة علينا، من دون اختيارنا. تخيلوا أن يعلن النظام الخميني في يوم من أيام هذا العام عن نجاح أول تجربة نووية عسكرية له؟
نحن لم يمضِ لنا كثير مع إدارة بايدن الكارثية، ورأينا الحصاد في أفغانستان والانسحاب المخزي وتسليم البلاد والعباد لميليشيا «طالبان»، ورأينا كيف تتخبَّط واشنطن في الوحول الإيرانية، وكيف أبدت مواقف غير ودية تجاه الدول العربية الرافضة لمشروعات الربيع الفوضوية ولأجندة الليبرالية الجديدة، خاصة في ملفي تسييس قضية المناخ وحقوق الشواذ.
لكن رغم كل هذه القراءات، يبقى أصل الفعل وزمام المبادرة بيد أهل المنطقة أنفسهم، وبشيء معقول من التنسيق بين الحلفاء، يمكن ردّ شرّ كثير. والله غالب على أمره.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة