كتاب المقالات

طارق الحميد

كلما أقدم الإسلاميون على خطوة في رقعة الشطرنج الإسرائيلية دخل أنصارهم، وأنصار القضية الفلسطينية المؤدلجون، في صمت مطبق. فقد يثيرون الضجة على حفل غنائي في السعودية، أو افتتاح مقهى، لكنهم يبتلعون ألسنته...

تواصل قوى الإرهاب برعاية إيران زعزعة دول المنطقة واستهدافها، بينما يكتفي المجتمع الدولي بالإدانة والاستنكار. يحدث ذلك كلما استهدف الإرهابيون الحوثيون المدن السعودية، ودولاً أخرى.خذ مثلاً تصريح نيد برا...

كيف يمكن أن نقرأ عملية استهداف منشأة «نطنز» الإيرانية لتخصيب اليورانيوم من الإسرائيليين، خصوصاً أن التقارير تشير إلى أن انفجار «نطنز» سيعطّل عملية تخصيب اليورانيوم لتسعة أشهر ع...

ما زالت التصريحات متفاوتة حول اجتماع ممثلي أطراف الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران لعام 2015 في فيينا، حيث التأكيد الإيراني على عدم قبول أي نقاش خارج الملف النووي، وتأكيد أميركي على ضرورة مناقشة...

قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي، حسب ما نقلته وكالة «رويترز»، إن الأطراف الدولية المعنية بالمحادثات بين إيران والولايات المتحدة تأمل في التوصل إلى اتفاق في غضون شهرين.كما نقل...

انتهينا من أسطوانة الوجود الأجنبي في المنطقة التي ترددها إيران منذ عقود، وسقط شعار «لا شرقية ولا غربية... جمهورية إسلامية» الذي كان رمزاً للقطيعة بين طهران والدول الكبرى في بداية مشروع الو...

بحسب ما نشر في صحيفتنا، فإن الأوروبيين قرروا وضع تركيا «تحت التجربة طيلة ثلاثة أشهر»، كما طالب وزير الخارجية الفرنسي من تركيا بأن «تقرن الأقوال بالأفعال».وهذه العبارة سمعناها أ...

على أثر طرح المبادرة السعودية لإنهاء الأزمة باليمن والتوصل لحل سياسي هناك، فإن السؤال الذي يتبادر للذهن هو هل يقبل الإيرانيون بهذه المبادرة، وليس الحوثيون؟ خصوصاً أن المبادرة السعودية ليست الأولى في ا...

عاد الحديث مجدداً عن الأزمة السورية، وعلى أصعدة مختلفة، منها ما هو معلن، ومنها ما هو مجرد تسريبات وتكهنات، لكن المتأمل لتلك التصريحات يجد أنها مثيرة للأسئلة أكثر من كونها تقدم حلولاً.مثلاً تصريحات الم...

على أثر المصالحة الخليجية العربية في قمة العلا الأخيرة، قيل إن دول الرباعية ستتقاطر على تركيا حرصاً على تحسين العلاقات معها، لكن ما حدث هو العكس، إذ هاهي تركيا تطرق أبواب مصر «بلا شروط»، و...

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة