كتاب المقالات

د. علوي عمر بن فريد

في بلادنا كغيرها من بلاد الله الواسعة توجد المعادن الأصيلة من البشر كما يكثر فيها الرعاع والهمج .. و هؤلاء ينمون كالطحالب في المياه الآسنة الراكدة الخضراء العفنة ... هذه قاعدة جميعنا يعرفها ومقتنع بها...

تعقيبا على تعليق الأستاذ سالم صالح بن هارون على مقالي الأخير أقول : (الأوطان لا تموت من قسوة الحروب ، ولكنها تموت من خيانة أبنائها ، وكراهيتهم لبعضهم البعض !! )أخي الأستاذ سالم لقد حفزني مقالك الأخير...

عندما ابدأ اكتب عادة أجد قلمي مطواعا سلسا تحركه يمناي بلمسات خفيفة وينساب حبره على الورق الأبيض بسهولة شديدة ...وإذا كتبت على شاشة الكومبيوتر بالضغط مباشرة على الأزرار تتدفق أفكاري بيسر وسهولة ..!! و...

الجنوبيون عندما نالوا الاستقلال لم يدركوا حينذاك إن لديهم وطن رائع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، تتوفر فيه كل مقومات الدولة الناشئة المترامية الأطراف ، من حيث المساحة الكبيرة ،والثروات النفطية ،والغاز...

في حركة استفزازية قامت مليشيا الأخوان  في شبوة باعتقال أولاد آل عبدالله بن دحة  واحتجزتهم في أماكن مهجورة بالعرم وتركتهم لمدة أسبوع  وعندما بدأت ردات الفعل تتبلور قامت بإطلاقهم وأبقت عل...

في نهاية الثمانينات من القرن الماضي دعاني أحد الأصدقاء وهو أستاذ في جامعة دمشق لمأدبة غداء في منزله وعرفني على الحضور الذين لا يتعدون سبعة أشخاص ولفت انتباهي شيخ جليل ضرير بين الحضور وعند مصافحته قال...

في أحدى رحلاتي إلى الهند قابلت شابا عدنيا واسع العلم والثقافة والمعرفة ويتكلم ثلاث لغات بالإضافة إلى العربية وهي : الانجليزية والفرنسية والألمانية .قابلته في أحد الفنادق في مدينة (جوا ) في فصل الخريف...

كثيرة هي المفارقات العجيبة في هذا العالم حيث لا مساواة بين العالم الأول ومنه فرنسا والعالمين الثاني والثالث ..ففرنسا التي كان شعارها عند قيام الثورة : (حرية –مساواة - إخاء ) حالها كحال الغرب وأم...

لا أريد أن أدخل الإحباط إلى النفوس الجنوبية المترعة أصلا باليأس والإحباط من واقعنا المؤلم الأسود الأشد مرارة من الحنظل الذي وصلنا إليه ..كما أرجو أن لا يفسره البعض بجلد الذات الجنوبية التي قد شبعت من...

هناك أسباب عديدة لانهيار الدول ومنها اليمن حيث يؤكد ابن خلدون أن الهوية القبلية المبنية على البداوة تعرقل استمرار الدولة، ويقول (إذا خشي الناس أن يسلب الظلم حقوقهم أحبوا العدل وتغنوا بفضائله فإذا امنو...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة