كتاب المقالات

صالح علي باراس

ماتمنيت ان اشخصن لكن الحدث فرض الشخصنة لانه حدث لن يسكت عنه او يرتضيه او يصنع المبررات له الا طبال ، فيكفي محافظ شبوة سقوطا انه بسبب التمكين والتطبيل والتهريج فقد حنكته فبارك لمليشيات التمكين نهب واتل...

خيال المآته: دمية قش لاخافة الطيور او للفت انتباه الثيران ...الخ  ما استثمره التمكين والفساد باسم الشرعية ماليا لصنع ابواق اعلامية في الجنوب لخلخلة واستقطاب وعي الناس وزرع الإحن والمناطقية كان ا...

لخلق الاحباط في الجنوب بسبب واقع الحرب وتداعياتها جعل المرجفون يجزمون بفشل الجنوبيين في ادارة انفسهم في تقييم خبيث يخلط الحرب وتداعياتها بتجربة حزبية عقائدية فشلت في ادارة الجنوب ويعدونه فشلا وطنيا يس...

لا احب الشخصنة في ما اكتب لا قدحا ولا مدحا ولا تجريحا مهما اختلفت مع المختلف او اتفقت مع المتفق سياسيا او سياسيا ووطنيا فالشخصنة اسلوب "الدواشين" للابتزاز او للارتزاق . ولو ان العمل السياسي والوطني ا...

لا احب الشخصنة في ما اكتب لا قدحا ولا مدحا ولا تجريحا مهما اختلفت مع المختلف او اتفقت مع المتفق سياسيا او سياسيا ووطنيا فالشخصنة اسلوب "الدواشين" للابتزاز او للارتزاق . ولو ان العمل السياسي والوطني ا...

يتساءل الكثير في وسائل التواصل الاجتماعي عندما يتفاجا بنشاط لا يتفق وتوجهاته ومعتقداته السياسية او حتى الوطنية فيصرخ متسائلا بل متهما .. اين القبيلة الفلانية من نشاط ابنها فلان او نشاط العامل فيها فلا...

تبادلت حوائط الفايس بوك وصفحات التواصل الاجتماعي ان مفتيا اخوانجيا على منبر في عتق المحتلة يفتي باباحة دماء الانفصاليين الجنوبيين  وافراد النخبة الشبوانية ولم تحرّك المؤسسات المنسوبة للشرعية ساكن...

في البداية كنت بين التصديق والتكذيب في مسالة الاختطاف لكون جهات سياسية وحزبية معروفة لم تتورع ان تجعل افرادا منها يتهمون من منابر اعلامية انهم تعرّضوا للاغتصاب!! وان تلك الجهات تستثمر موجة الغضب الانس...

الاختراق الايراني ليس في وصول السفير الايراني الى صنعاء بل اثبت ان ايران لاعب لايزال اهم اللاعبين في تفتيت الشرق الاوسط منذ ان اجتاح الامريكان بغداد وسلموها لايران وادواتها التي قامت بتجريف العراق وسو...

كل ما ظهر نقد لخطاب تجربة الاشتراكي صرخ الاشتراكي الحوثي والاشتراكي الذي في عباءة الاخوان والاشتراكي في الحراك : الرابطة ..الرابطة او صرخوا : هؤلاء يبحثون عن مناصب او مكاسب ليحققوا مايريدون بقذف الاشت...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة