كتاب المقالات

جلال عارف

الظاهرة صحيحة في ظاهرها.. تراجع الإرهاب بعد تفشي فيروس «كورونا» في العالم كله! لكن في العمق فإن الصورة تختلف، والخطر ما زال ماثلاً، والمستقبل قد يحمل ما هو أخطر!لم يتراجع الإرهاب خشية من ا...

قد لا يكون جديداً ولا مفاجئاً أن يغير الرئيس الأمريكي موقفه من قضايا أساسية، وأن يجد لديه المبرر الذي يقدمه لذلك حتى ولو لم يقنع أحداً إلا أنصاره. لكن عندما يتعلق الأمر بالعلاقات مع المنافس الرئيسي...

ربما تكون أزمة «كورونا» هي الأزمة الأخطر، التي يواجهها العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، كما قالت مؤخراً مستشارة ألمانيا أنغيلا ميركل، وبالتأكيد فإن العالم وهو يقاتل هذا الوباء اللع...

قبل بضعة أعوام كانت هناك العديد من العوامل التي تدفع للأمل في أن تكون المنطقة العربية والشرق الأوسط كله في الطريق إلى مرحلة من الهدوء وإطفاء الحرائق التي لم تتوقف منذ عقود طويلة. كان العالم قد تجاو...

بنجاح كبير، يقوم الرئيس التركي أردوغان بتبديد كل ما بنته الدولة التركية على مدى عقود قبل أن ينفرد بحكمها، الأردوغانية جعلت الوهم باستعادة «السلطنة» يقود تركيا من أزمة إلى أخرى. المشهد ال...

يعرف الرئيس التركي أردوغان أكثر من الجميع أن ما وقعه أخيراً من اتفاقات بشأن ليبيا لا صلة لها بالقانون الدولي ولا علاقة للشرعية بها، يظن أنه يهرب من الحقيقة وكأنه يقول إنه هنا ما زال في مرحلة «...

بعد محاولات للتهرب من إتمام الزيارة، يذهب الرئيس التركي أردوغان إلى الولايات المتحدة وهو في أسوأ حالاته، الرجل الذي كان يتصور قبل بضعة أسابيع أن غزو قواته لشمال سوريا سوف يضعه في موضع القوة ويمنحه أ...

لسنوات طويلة حكمت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة نظرية «الفوضى الخلاقة»، كما أسمتها يومها، اعتبرت واشنطن أن الجماعات المتأسلمة بقيادة «الإخوان» هي القادرة على إع...

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا – ونح...

الحملة الشرسة التي تتعرض لها مصر الآن قد تكون امتداداً للموجة الأخيرة من الهجوم الذي لم ينقطع على مصر منذ سقوط حكم الإخوان وإنقاذ أرض الكنانة مما كان يدبر لها وللعالم العربي لو استمرت الفاشية الديني...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة