كتاب المقالات

شائع بن وبر

قرار إزالة البناء العشوائي المستحدث خطوة جرئية و شجاعة في بناء دولة النظام و القانون .   فعلى الجميع الوقوف في صف المحافظ لملس حتى تستعيد عدن رونقها و حضارتها التي عهدناها .   و على المح...

حديث عبدالعزيز جباري على قناة الجزيرة يحمل من الندّية ما لا يستطيع غيره الحديث عنه بغض النظر عن اتفاقنا معه أو لا ، فلا استغراب بعد خطابه أن تهبط طائرة ملكية لنقله و التشاور معه و استشارته في ملفات عد...

قرارات و خطوات صائبة و في الإتجاه الصحيح أصدرها محافظ عدن لملس أمس حيث تم تغيير جميع مدراء مديرية عدن في ظل تحديات جسيمة و لا سيما ملف الخدمات .   قرارات لآقت  ترحيب واسع حيث أنّ عجلة التغ...

يوم أغبر مر على كل المتابعين جراء مشاهدة مقطع الفيديو الذي تم فيه ضرب عبدالله  الأغبري بوحشية و بشاعة حتى فارق الحياة .   يوم أغبر ضحيته الأغبري حيث كشفت التحقيقات الأولية أبعاد مريبة للقض...

كل الأطراف المتصارعة و الأحزاب و المكونات السياسية  منشغلون  بإتفاق الرياض حيث  يصارع الكل على نصيب الأسد في حكومة جديدة بينما الريال اليمني مصاب بالجذام  فيتدهور كل يوم إذا لم يكن...

عاد  لملس كمحافظ عدن بعد ولادة متعسرة من رحم إتفاق الرياض و تشغله ملفات و إرث متراكم من خدمات متعثرة و تحديات مستجدّة يفرزها واقع مرير لا يستطيع أحد التنبؤ بأحداثه المتتابعة و المؤلمة و الخاسر ال...

سأبدا مقالي ببلورة تغريدتي السابقة حيث أنّ المهرة لم تغرد خارج السرب و عانقت سماء الجنوب بأهازيج مهرية في رسالة فحواها أنّ المهرة جنوبية لا تقبل العودة إلى التبعية و الإذلال .   بالرغم من منع ا...

سأبدا مقالي بتغريدتي على تويتر حيث ستبقى حضرموت بوابة كل المحافظات الجنوبية و ليس باب اليمن و سينفض غبار النهب و السلب من ثوبها و ستنهض من تحت الركام و ستقارع الكبار بسواعد نخبتها و رجالها الأشاوس بعي...

تصريحات غير مسؤولة و غير مقبولة من أعلى هرم في الدبلوماسية بخصوص النخبة الحضرمية بتصنيفها مليشيات ليثبت أنّ الدبلوماسية في بلادنا على المحك من حيث التعيينات و الترقيات .   وزير الخارجية محم...

شخصية إجتماعية لها ثقلها سألتها ذات مرة ما سر ابتعادك عن الفصل في الخصومات و النزاعات ؟ فردّ و الحسرة تراوده قائلاً الشعور بالذنب في الوقوف مجبراً مع الجلاد الجائر خوفاً على الضحية من ردة فعل أقوى و أ...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة