أخبار عربية وعالمية

بسبب جائحة "كوفيد - 19"..

غوتيريش يدعو إلى قمة لنظم الأغذية وإيجاد عالم "أكثر إنصافاً"

الوقت السبت 17 أكتوبر 2020 12:50 م
غوتيريش يدعو إلى قمة لنظم الأغذية وإيجاد عالم "أكثر إنصافاً"

اليوم الثامن 130 مليون إنسان يدفعون إلى المجاعة قبل نهاية العام

اليوم الثامن واشنطن

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن نحو 130 مليون إنسان سيُدفعون إلى حافة المجاعة بحلول نهاية هذا العام، إضافة إلى 690 مليون شخص يفتقرون أصلا إلى الطعام الكافي. بينما نبه مسؤولون دوليون آخرون إلى إمكان تفاقم هذه الأزمة بسبب جائحة «كوفيد - 19». وجاء التحذير مع إحياء الأمم المتحدة «يوم الأغذية العالمي» الذي تحتفل به في 16 أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام. وأشار غوتيريش أيضاً إلى أن أكثر من 3 مليارات إنسان لا يستطيعون تحمل تكاليف اتباع نظام غذائي صحي. واعتبر أن منح جائزة نوبل للسلام هذا العام لبرنامج الأغذية العالمي كان بمثابة «اعتراف بحق جميع الناس في الغذاء، وبسعينا المشترك إلى القضاء على الجوع»، مؤكداً أنه «في عالم من الوفرة، تعد إهانة خطرة أن يذهب مئات الملايين من الناس إلى الفراش جائعين كل ليلة». ولاحظ أن «جائحة كوفيد - 19 جاءت لتزيد من تفاقم حالة انعدام الأمن الغذائي إذ تردت إلى مستوى لم تشهده منذ عقود». وإذ دعا إلى «تكثيف جهودنا لتحقيق رؤية أهداف التنمية المستدامة»، أعلن أنه سيعقد العام المقبل «مؤتمر قمة لنظم الأغذية من أجل حفز العمل على تحقيق هذه الرؤية». وحض على «جعل نظم الأغذية أكثر مقاومة للتقلبات وللصدمات المناخية»، مضيفاً أنه «يتعين علينا أن نضمن نظماً غذائية مستدامة وصحية للجميع، وأن نقلل إلى أدنى حد من هدر الأغذية». «ونحن بحاجة إلى نظم أغذية توفر سبل العيش اللائقة والآمنة للعمال. ولدينا الدراية والقدرة لإيجاد عالم أكثر إنصافا واستدامة وقدرة على الصمود». ودعا أخيراً إلى التزام شعار «معاً ننمو، ونتغذى، ونحافظ على الاستدامة»، وهو شعار الذكرى السنوية الـ75 لتأسيس منظمة الأغذية والزراعة. ووجهت ملكة إسبانيا ليتيسيا، وهي سفيرة النوايا الحسنة لدى منظمة الأغذية والزراعة، رسالة عبر الفيديو شكرت فيها جميع من يبذلون قصارى جهدهم لضمان عدم تحول الوباء إلى أزمة غذائية كاملة. وأشارت إلى أنه على الرغم من بذل قصارى جهدهم، فلا يزال مئات الملايين من الناس يعانون الجوع، والعديد من الملايين يعانون من السمنة، وكل هذا سبب إضافي لتشجيع الإنتاج الغذائي المحلي والموسمي والمستدام.


وحض ملك ليسوتو ليتسي، وهو أيضاً سفير للنوايا الحسنة لدى المنظمة على «دحر بلاء الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية»، محذراً من أن التقدم نحو تحقيق هدف الأمم المتحدة المتمثل في القضاء على الجوع بحلول عام 2030 بعيد كل البعد عن المسار الصحيح، وأن ما يقرب من 10في المائة من سكان العالم قد يتأثرون بالجوع بحلول نهاية العقد. وأكد أن الوباء يزيد الأمور سوءاً.


وفي هذه المناسبة، أعدت الأمم المتحدة موجزاً حول «التأثير البعيد المدى لأزمة كوفيد - 19 على الفقر الذي ينبه إلى أن احتمالات القضاء التام على الفقر المدقع بحلول عام 2030 تبدو مستبعدة للغاية، حتى في ظل أكثر السيناريوهات تفاؤلاً»، موضحاً أن «الركود في النمو الاقتصادي وزيادة عدم المساواة يمكن أن يدفعا بسهولة البلدان التي تعاني من الفقر المستمر، مثل البلدان الأقل نمواً، إلى التخلف أكثر من ذلك». وأكد أنه «لم يعد من غير المعقول أن يستمر العدد العالمي للأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع في الارتفاع في السنوات القادمة»، وهذا «ما يدفع مئات الملايين من الناس إلى حالة ضعف شديد، إذا كانت العواقب الوخيمة للوباء على البلدان النامية لا تدار بفاعلية». ولاحظ أن فيروس كورونا أدى إلى تفاقم عدم المساواة الاجتماعية والصعوبات الاقتصادية. وكان زعماء العالم وضعوا منذ عام 2015 خطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي تتألف من 17هدفاً أحدها «القضاء على الفقر بجميع أشكاله وأبعاده». ولا يزال الفقر من أعظم التحديات العالمية حتى قبل انتشار الوباء. ولم يكن التقدم المحرز في معالجة الفقر يقابله تقدم في أبعاد مهمة أخرى، مثل الأثر المتزايد بسرعة للأزمات البيئية على الفقر. ويذكر الموجز بأن الأشخاص الذين يعيشون في فقر بشكل غير متناسب يتأثرون بالآثار الضارة لتغير المناخ والتدهور البيئي. ويلفت إلى الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع، والذين غالباً ما يكونون، بدافع الضرورة القصوى، أول من يستجيب بشكل حاسم داخل مجتمعاتهم للفقر.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة