الصحة والمجتمع

كوفيد 19..

هل يتفاعل لقاح كورونا بالطريقة نفسها مع السكان الأكثر عرضة للخطر؟

الوقت الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 12:19 م
هل يتفاعل لقاح كورونا بالطريقة نفسها مع السكان الأكثر عرضة للخطر؟

اليوم الثامن السؤال الأهم بمدى فاعلية اللقاح على المدى الطويل

اليوم الثامن واشنطن

على الرغم من إعلان أربع شركات دوائية عالمية عن فعالية لقاحاتها المضادة لفيروس كورونا، فإن الكثير من الأسئلة في هذا المجال لا تزال معلقة وبحاجة إلى توضيح وإجابات شافية.


وكان شهر نوفمبر/تشرين الثاني حاسماً فقد صدرت فيه إعلانات المصنعين عن مدى فعالية اللقاحات التي يعملون عليها وهي التحالف الأميركي الألماني فايزر/بيونتيك، المختبر الأميركي موديرنا، التحالف البريطاني أسترازينيكا/أوكسفورد، ومعهد غاماليا الحكومي الروسي.


ومؤخرا حذر تيدروس أدهانوم غيبرييسوس مدير عام منظمة الصحة أن "اللقاح سيكون مكملاً لوسائل أخرى بحوزتنا، ولن يستبدلها"، حتى ولو "أن الضوء في نهاية النفق بات أقوى".


ويتعلق السؤال الأهم بمدى فاعلية اللقاح على المدى الطويل، وذلك لأن الحسابات الصادرة أعدّت فقط بعد أسبوعين من تلقي المتطوعين للجرعة الأخيرة.


تتساءل الخبيرة البريطانية بيني وارد من جامعة الملك في لندن، كما نقل عنها مركز الإعلام العلمي "كم من الوقت تدوم الحماية؟ هل سيتمكن الفيروس من التحول للتهرب من اللقاح، وهو ما سيحدّ بالتالي من فاعلية التطعيم؟".

هل يمنع اللقاح نقل العدوى ويقلل من شدة المرض لدى الذين تلقوه؟

سؤال آخر أساسي يطرح نفسه: ليس واضحاً بعد ما إذا كان اللقاح يتفاعل بالطريقة نفسها مع فئة السكان الأكثر عرضة للخطر، بدءاً من الأشخاص الكبار في السن الذين يملكون نظاماً مناعياً ضعيفاً. وهؤلاء أكثر عرضة للإصابة بشكل خطير من أشكال المرض، ولذلك من المهم أن يكون اللقاح مفيداً لهم.

أخيراً، تبقى معرفة ما إذا كان اللقاح يمنع نقل العدوى، بالإضافة إلى التقليل من شدة المرض لدى الذين تلقوه. وهذه نقطة أساسية جداً لوقف الوباء.
ويرى الخبراء أنه في هذا المجال يملك أسترازينيكا/أكسفورد ميزةً عن اللقاحات الأخرى.


وأوضحت الأكاديمية أليانور رايلي من جامعة ادنبره كما نقل عنها مركز الإعلام العلمي القول "على عكس ما حصل في التجارب الأخرى، قام فريق أسترازينيكا/أوكسفورد بفحص كل المشاركين كل أسبوع من أجل كشف الإصابات الخالية من العوارض".


وأكدت من جهتها جامعة أوكسفورد "لدينا مؤشرات أولية تبين أن اللقاح قادر على منع نقل العدوى، لأنه تمت ملاحظة تراجع بعدد الإصابات الخالية من العوارض".
وفي حديث لفرانس برس، قالت أسترازينيكا إن الكشف المنهجي عن المرضى الذين لا يملكون عوارض، لا يتعلق بكل المتطوعين البالغ عددهم 23 ألفاً، بل بجزء منهم فقط، دون أن تعلن عن العدد المقصود.

أخيراً، إذا لم تظهر التجارب أي عوارض جانبية خطيرة، فمن الضروري القيام بعملية "متابعة متواصلة" للتأكد من "عدم وجود أي آثار نادرة غير مرغوب فيها لكن أكثر خطورة عند استخدام اللقاح على نطاق أوسع"، وفق الدكتورة وارد.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة