مؤسسة اليوم الثامن للإعلام والدراسات..

نخبة من أستاذة جامعة عدن يناقشون في ندوة علمية تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي

"تعد تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي تجربة فريدة من نوعها، حيث تمكن من تحقيق العديد من الإنجازات على مختلف الأصعدة، على الرغم من التحديات التي واجهها، وقد سعت الندوة إلى تقييم هذه التجربة تحليلاً علمياً، وتقديم رؤى مستقبلية تساهم في تطويرها وتحقيق أهدافها"

نخبة من أستاذة جامعة عدن قدموا ثمان أوراق بحثية حول تجارب المجلس الانتقالي الجنوبي – تصوير راشد مختار وصلاح العفيري

حنين فضل
مدير تحرير صحيفة اليوم الثامن
عدن

ناقش نخبة من أستاذة جامعة عدن، في ندوة علمية نظمتها مؤسسة اليوم الثامن للإعلام والدراسات، تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي – السلطة السياسية- من التأسيس الـ11 من مايو أيار 2017م، وحتى الـ11 من مايو/ أيار 2024م، 
الندوة جاءت تحت عنوان "قراءة تحليلية في تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي (إنجازات _ تحديات _ رؤى مستقبلية) من 11 مايو 2017م حتى 11 مايو 2024، قدمت خلالها العديد من الارواق البحثية، كانت الأولى عن تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي في المجال العسكري والأمني ومكافحة الإرهاب، قدمها د. صبري عفيف، والثانية عن التجربة في مجال التنمية الاجتماعية، قدمتها د. أشجان الفضلي، والثالثة  تجربة المجلس في المجال التنظيمي، قدمها د. رائد شائف القطيبي، والرابعة تجربة المجلس في الدبلوماسي قدمها، د. هادي العولقي، والخامسة تجربة المجلس في المجال الإداري، قدمها د. عباس الزامكي، والسادسة تجربة المجلس في المجال الثقافي والعلمي، قدمها د. سالم الحنشي، والسابعة تجربة المجلس في مجال استعادة مباني الدولة الجنوبية، قدمها د. صلاح لرضي، وورقة أخيرة حول تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي في الإعلام.
وفي الورقة الاولى، المعونة بتجربة المجلس الانتقالي الجنوبي
في المجال السياسي التي قدمها الدكتور صبري عفيف العلوي أشار فيها إلى عدد من الإنجازات التي تحققت خلال المرحلة الانتقالي ومن أبرزها

أولا: الانجازات في إطار السياسي  
1) تأسيس وبناء وإنجاز الكيان السياسي الجنوبي الموحد والمتمثل في (المجلس الانتقالي الجنوبي بكل هيئاته ولجانه وأعضاءه ومناصريه؛ ليكون حاملا سياسيا لقضية شعب الجنوب ويمثلها في كافة المفاوضات المحلية والاقليمية والدولية.
2) استعادة الهوية السياسية الجنوبية التي تعد المحور الرئيس التي تتمحور حوله قضية شعب الجنوب وثورته التحررية.
3) الانجاز السياسي الكبير أخرج شعب الجنوب من العزلة المفروضة عليه حين تفهم دول الجوار حقيقة أصالة هذا الشعب فشرع قيادات شعب الجنوب والمتمثلة في هيئة رئاسته بالاستفادة من هده الفرصة التاريخية سياسيا وماليا وعسكريا لما فيه خدمة شعبنا الجنوبي العظيم ومن هنا فقد أصبح الانتقالي رقم صعب تجاوزه، وهدا الانجاز الكبير يحسب للقيادة الجنوبية.
4) إعلان الدعوة للحوار الجنوبي الجنوبي التي أطلقها المجلس الانتقالي الجنوبي وتشكيل لجنة خاصة للحوار حيث لاقت تلك الدعوة قبولا حسنا في الداخل والخارج ومثلت إرادة قوية ستقود إلى تدشين الحوار والانطلاق نحو جبهة جنوبية تؤسس لعملية نهوض بقضية شعب الجنوب لترسم تقارب للآراء وتعزيز للثقة لأجل النهوض بقضية شعبنا الجنوبي عبر مختلف القوى السياسية والمجتمعي.
5) توحيد الخطاب السياسي لمعظم النخب السياسية الجنوبية وتوجهه نحو الهدف المنشود والابتعاد عن الخطاب السياسي المزدوج، فبروز هذا المؤشر يعد تحولا مهما في الانتقال من عشوائية الخطاب الثوري الانفعالي إلى خطاب سياسي عقلاني منظم يظهر عدالة القضية وإبرازها للمجتمع الدولي. 
6) حقق المجلس الانتقالي انتصاراً سياسيًا كبيرًا من خلال المشاركة والتوقيع على اتفاقية الرياض لم يكن الانتصار الذي حققه الانتقالي في الاتفاق كونه في وضع تفاوضي جيد فحسب بل تمكن من انتزع اعترفاً بشرعيته وفرض نفسه كواقع يجب التعامل معه، بعد أن رفضت الحكومة اعترافا به منذ 2017، وهذا تحدٍ جديد للحكومة الشرعية، فإما أن يؤدي إلى تفكيكها من الداخل أو تتمكن من السيطرة عليه.
7)  أن اتفاق الرياض يمثل أول اعتراف رسمي سعودي بالمجلس الانتقالي ككيان سياسي، وهو اعتراف أكثر أهمية له من اعتراف الإمارات أو حتى الدول الأجنبية، بحيث وأن مصالح القوى الأجنبية وتأثيرها في اليمن متقلب، ولكن السعودية ستظل دوماً القوة العظمى المجاورة، وبالتالي فإن مصلحة الانتقالي على المدى الطويل تعتمد على بناء علاقات جوار عملية، والأهم من ذلك هو أن المجلس قد حصل على مقعد بجانب الحكومة على الطاولة في مفاوضات السلام التي تقودها الأمم المتحدة.
8) أن اتفاق الرياض يؤدي إلى اقتسام السلطة وذلك من خلال تعزيز قدرات المجلس الانتقالي الجنوبي من خلال الصلاحيات الإضافية داخل الحكومة والتي قد تفضي إلى منح المجلس سلطة حكم ذاتي في الجنوب بحيث يمكّنه على المدى البعيد أن يؤدي – مستقبلا - إلى إقامة دولة مستقلة عن الشمال، وهو الهدف الذي يسعى إليه المجلس الانتقالي حيث وأنه لا توجد قيود واقعية تضمن أن يحد الاتفاق من قدرات قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على إمكانية فرض الأمر الواقع باستخدام القوة في مراحل لاحقة، ويعتمد ذلك على استمرار قدرة السعودية على ديمومة التوافق السياسي بين الطرفين؛ المجلس الانتقالي والحكومة الشرعي.
9) مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في حكومة المناصفة يعد الخطوة الأولى للولوج نحو استعادة الدولة والمتمثل في المؤسسة التنفيذية (مجلس الوزراء) ومن هنا فقد استطاع المجلس الانتقالي ان يخطو خطوة كبيرة بعد عناء شديد ونضال مرير من خلال نزع الاعتراف الاقليمي والدولي في الشراكة في الدولة.
10) حقّق المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس عيدروس الزُبيدي انتصارات سياسية وأخلاقية وشراكات استراتيجية بسياسةٍ هادئةٍ ومرنةٍ ومتوازنةٍ، لا تبالغ في الحق ولا تفرط في الواجب، ومُتجاوزة كل العقبات والمبادرات الهامشية بقدرتها التفاوضية التي انتزعت بها أيضًا شرعية الوجود، بعد أن وُصِف بالخارج على أنه خارجٌ عن القانون.
11) حقّق المجلس الانتقالي الجنوبي انتصارات سياسية وأخلاقية وشراكات استراتيجية بسياسةٍ هادئةٍ ومرنةٍ ومتوازنةٍ، انتهجت الحكمة والدهاء، والتمسك بسياسة الحوار ومبدأ التسامح لحل القضايا.
التحديات في إطار السلطة السياسية 
على الرغم من تلك الإنجازات الكبيرة التي حققها المجلس الانتقالي الجنوبي في زمن قياسي قصير جدا، فقد رافقت تلك الانجازات عدد من التحديات والمعوقات؛ نتيجة لعدد من البواعث العوامل الذاتية والموضوعية مما جعلت المجلس الانتقالي يفقد كثيرا من الجهد والوقت.

وقد اختتم الورقة بعدد من التوصيات والمعالجات التي تسهم في تطوير العمل السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي.
وفي الورقة العلمية الثانية، المقدمة من الباحثين الدكتور /رائد شائف الغزالي والدكتور مراد عبدالله الحوشبي تحدثت عن مسار تجربة المجلس الانتقالي الجنوبي
في المجال التنظيمي وقد أشارت إلى أنه خلال الفترة القصيرة التي تأسس فيها المجلس الانتقالي الجنوبي، تشكلت البنية التنظيمية للمجلس في هيئاته العليا والوسطى والدنيا، ومثلت نقطة قوة ومرتكز أساسي لتوحيد الجهود وتنظيم العمل وفق التخصصات والاستفادة من الطاقات والكوادر الجنوبية كلٌ في مجال عمله وتخصصه، حيث أصبح الجميع في الجنوب يشعر بانتمائه لهذا المجلس وتمثيله لإرادته الحقيقة في تحقيق حلم الدولة الجنوبية المنشودة والتي ستلبي تطلعات وطموحات الشعب الجنوبي في تحسين حياته وعيشته وتوفير كل ما من شأنه تحقيق الإرادة الشعبية في التحرر والاستقلال.
فمن المعلوم أنه ليس هناك عمل دون تنظيم، ولا مشروع دولة دون مؤسسات، وفي هذا المجال حقق الانتقالي عملا محترما ومنظما جدا ومنضبطا عكس ماضينا المكونات الذي ينشق فيه المكون بعد شهر من إشهاره ويشهد فوضى تصريحات وتضارب قيادات، فالانتقالي محترف بناطق رسمي وعمل رصين ومنظم جدا.
وقد قدمت الورقة عدد من التساؤلات أبرزها .

1- طبيعية الكيانات السياسية قبل تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي؟
2- ماهية الأسس والمبادئ والاهداف للمجلس الانتقالي الجنوبي؟
3- ما مدى قدرة البنية التنظيمية للمجلس الانتقالي الجنوبي على الاستمرار؟
4- هل استطاع المجلس الانتقالي ان ينجز رؤية تنظيمية موحدة؟
5- ما هي مؤشرات نجاح هذا الكيان؟ 
6- ما هي التحديات والمخاطر التي يوجهها المجلس الانتقالي الجنوبي في تطوير بنيته التنظيمية؟ 
7- ما هي الرؤى والحلول المستقبلية التي تسهم في تطوير الأداء التنظيمي للمجلس الانتقالي الجنوبي؟
أولا: طبيعية الكيانات السياسية قبل تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي

وقد حاولت تلك الورقة البحثية الإجابة عن تلك التساؤلات وعرضت في نهاية الورقة عدد من التحديات والرؤى المستقبلية التي تسهم في تطوير العمل التنظيمي للمجلس الانتقالي الجنوبي.
وفي الورقة الثالثة، المقدمة من قبل الدكتورة اشجان الفضلي والمعنونة بتجربة المجلس الانتقالي الجنوبي
في مجال التنمية الاجتماعية، وقد تطرقت فيها الى التنمية الاجتماعية، لكونها ضرورة لابد من الاهتمام بها لتحقيق تنمية شاملة لمجتمع ما, وهي تعبر عن مدى ترابط أفراد المجتمع الإنساني فيما بينهم ومدى حالة الانسجام والتوافق والوئام في ذلك المجتمع, وجميعها, تعمل باستخدام مهارات أفراد المجتمع وإدراكهم وإحساسهم بمجتمعهم المحيط ورغبتهم في التغيير المرغوب مجتمعيا للوصول إلى الرفاهية, إذ يهتم أفراد المجتمع المعني بالتنمية الاجتماعية بغرض إحداث أثر إيجابي نابع من إشباع حاجة من حاجات الفرد لضمان حياة مليئة بالإنتاجية والسلام المجتمعي أو حتى السلام الداخلي, فعند تكاتف الجهود بين أفراد ذلك المجتمع وتوحيد الرؤى لديهم لأجل الصالح العام والمصداقية في العطاء والشفافية في تعاطي الأمور نجد أن الجميع يتحرك مثل خلية نحل متماسكة ومتعاونة لضمان الحماية والسلامة والتعايش للجميع.
دوافع العمل التنموي الاجتماعي
و تناولت تلك الورقة أبرز أنشطة ومنجزات المجلس الانتقالي الجنوبي خلال فترة تكوينه منذ العام 2017م، كما وأنها تتناول محاور مترابطة حول أهمية التنمية الاجتماعية، وأهمية تأهيل وتدريب الشباب والنساء ورعاية الاطفال والايتام وجوانب التخطيط المجتمعي في هذا الجانب كل هذه الخطوات تساعدنا للوصول الى تحقيق الامن والاستقرار المجتمعي.  
وبناء على ما سبق فقد تضمنت الورقة ثلاثة أجزاء وذلك على النحو التالي: 
الجزء الأول: أهمية التخطيط والتنظيم في الجانب الاجتماعي.
الجزء الثاني: أنشطة التنمية الاجتماعية في الجانب الاغاثي والتدريب وحماية المرأة والطفل. 
الجزء الثالث: المعوقات والتوصيات.
وفي الورقة البحثية الرابعة، المعونة بتجربة المجلس الانتقالي الجنوبي في المجال الثقافي والعلمي التي قدمها الدكتور سالم الحنشي تطرقت الى مسار التجربة خلال السبع السنوات الماضية من خلال محورين في كل جانب، محور الأدبيات، بوصفها الأسس القانونية التي التزم بها المجلس أمام شعب الجنوب، ومحور الجانب العملي المنبثق أو المفترض أن يترتب على تلك الأدبيات، وإن كانت بحدها الأدنى لظروف الوضع الثوري الذي ما زلنا نعيشه، وكثرت الأعداء المتربصين داخليًا وخارجيًا، إلا أن هذا لا يعفي المجلس من عدم أداء ما التزم به كما وضعها في أدبياته، وأن تتم علمية التقييم بين حين وآخر، إذ بالتقييم تتبين الإيجابيات التي يفترض تعزيزها والسلبيات التي يفترض تلافيها، وهذا مبدأ عام ومتعارف عليه في أبسط عمل يتم تنفذه، عملية التقييم البعدية، والدراسة القبلية... وأن اختلفت المسميات كأن يقال: دراسة البيئة الداخلية والخارجية، الفرص والتحديات، السلبيات والإيجابيات، نقاط القوة ونقاط الضعف.... وإلى عملية التقييم لجانبي الثقافة والتعليم خلال المدة السابقة في عمل المجلس الانتقالي في هذين الجانبين.
وفي الورقة البحثية الخامسة والمعنونة بتجربة المجلس الانتقالي الجنوبي في المجال الدبلوماسي والتي قدمها الدكتور هادي العلوي تناول فيها أبرز الانجازات والتحديات التي رافقت عملية الانتقال من الثورة إلى الدولة..
وقد اختتمت الندوة العلمية ليومها الأولى وسوف تستأنف نشاطها يوم غد.
وتعد هذه الخطوة الأولى إذ سيعقب هذه الندوة ندوة أخرى موسعة سيحدد موعدها لاحقا، وستكون الندوتان على طريق انعقاد المؤتمر الأول لإرساء أسس الانتقال من الثورة إلى الدولة في ظل خطة استراتيجية تبين المهام والأوليات، وسلم التدرج في بناء مؤسسات دولة راسخة جذورها بالأرض يحكمها نظام وقانون يلتزم به الجميع، ويحتكمون إليه، وعلى هديه تسير مؤسسات الدولة في تنفيذ أعمالها بما ينبغي أن تكون عليه.