أدب وثقافة

​​ النظرية الجديدة أكثر من مائة ميل..

ماذا تعرف عن أعمال البناء على النصب الأثري منذ 5 آلاف عام في ستونهنج؟

الوقت الأحد 11 مارس 2018 9:40 ص
ماذا تعرف عن أعمال البناء على النصب الأثري منذ 5 آلاف عام في ستونهنج؟

اليوم الثامن "ستونهنج" تظهر أنّ أعمال البناء على النصب الأثري منذ 5 آلاف عام

اليوم الثامن وكالات(لندن)

يمثّل بناء ستونهنج نفس القدر من الأهمية الاحتفال لمبدعيها القدماء مثل استخدام دائرة الحجر المكتملة كما يدّعي الخبراء، واجتذب بناء النُصب الذي يرجع تاريخه إلى 5 آلاف عام، الناس من جميع أنحاء البلاد يتوجّهون إلى المكان للتعارف على بعضهم البعض في الأعياد الاحتفالية الكبيرة، وكشف الباحثون في موقع التراث الإنجليزي أنّ العمل في ستونهنج كان يمكن أن يستخدم لإظهار الغرباء قوة المجتمع الصغير الذي يقوم ببنائه، وقد تفسّر النظرية لماذا تم نقل بعض حجارة موقع ويلتشير إلى أكثر من مائة ميل (160 كم) من محجر في جنوب ويلز.

وأكّدت المؤرّخة البارزة في  هيئة التراث الإنجليزي،  سوزان غريني، أنّه "في الثقافة الغربية المعاصرة، نسعى دائمًا إلى جعل الأمور سهلة وسريعة قدر الإمكان، ولكننا نعتقد أنه بالنسبة إلى بناة ستونهنج، قد لا يكون هذا هو الحال، إن جذب عدد كبير من الناس من أماكن بعيدة وعريضة للمشاركة في عملية البناء كان يُحتمل أن يكون أداة قوية في إظهار قوة المجتمع للأجانب والغرباء، إن القدرة على الترحيب ومكافأة هؤلاء الناس الذين سافروا بعيداً، ربما كنوع من الحج، مع الأعياد الاحتفالية، يمكن أن يكون تعبيراً آخر عن قوة ومكانة المجتمع".

وتتبع هذه النظرية اكتشاف هيئة التراث الإنجليزي مؤخراً للاحتفال في مستوطنة "نيوليثيك درينجتون وايلز" القريبة، الموجودة أيضاً في ويلتشير، وفقًا لمؤرخين في مؤسسة خيرية، فإن هذا جذب الناس من جميع أنحاء البلاد للمساعدة في بناء النصب التذكاري في العصر الحجري الحديث، ودفع هذا الاكتشاف هيئة التراث الإنجليزي إلى النظر مرة أخرى في النظريات التي تدور حول كيفية بناء ستونهنج، مستنتجًة أن بناء النصب كان مهمًا احتفاليًا وسببًا للاحتفال، وقالت السيدة غريني إن النظرية الجديدة قد تفسر لغزًا محاطًا بالبعد المثير للإعجاب الذي تحمله بعض أحجار ستونهنج.

وتصنع الحجارة الكبيرة الدائمة في النصب التذكاري من الحجر الرملي المحلي، ولكن الأحجار الصغيرة، المعروفة باسم بلوستونيس، تأتي من محجر في جنوب ويلز، وكان ينبغي على مهندسي ستونهنج أن يغيروا الصخور الضخمة التي تبعد 140 ميلاً (225 كم) عن حديقة ساحل بيمبروكشاير الوطنية الآن إلى موقع بناء النصب التذكاري، وقالت غريني إنّه "بمجرد أن تتخلى عن التصورات المسبقة الحديثة التي تفترض أن الناس في العصر الحجري الحديث كانوا سيسعون إلى الطريقة الأكثر فعالية لبناء ستونهنج، فإن أسئلة مثل لماذا تم إحضار الزائرين من بعيد جدًا – تلال بيرسيلي Preseli في جنوب ويلز - لا تبدو محيرة جدًا"، وأضافت أن فكرة "الاحتفالات بسحب الأحجار"، التي يحرك فيها الناس الأحجار الصخرية باليد، ليست فكرة جديدة، وقالت إن الصور من احتفال سحب الأحجار في عام 1915 في نياس بإندونيسيا، أظهرت الناس وهم يرتدون ملابس احتفالية  وهم يستمتعون بالمهمة ويشاركون في الأعياد والرقصات.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تستضيف فيه هيئة التراث الانجليزية الأحداث للاحتفال 100 عامًا منذ أن تم التبرع بها النصب التذكاري للحكومة، بما في ذلك دعوة الجمهور - للمرة الأولى في الموقع - للمساعدة في نقل ورفع حجارة تزن 4 أطنان، وجدير بالذكر أن ستونهنج هي واحدة من المعالم الأثرية ما قبل التاريخ الأبرز في بريطانيا، والنصب الذي يمكن رؤيته اليوم هو المرحلة النهائية من المشروع الذي امتد 1500 عام، ولقد تم بناء ستونهنج على 4 مراحل، أول بدأ منذ 5000 سنة مضت وتم الانتهاء من القسم الأخير منذ 3500 عام، وتم التبرع بستونهينج إلى مجموعة التراث الوطني في عام 1918 من قبل مالكيه سيسيل وماري تشاب، وكان تشاب قد اشترى النصب الذي تم إهماله آنذاك في مزاد قبل ثلاث سنوات بعد أن أرسلته زوجته إلى هناك لتقديم عرض لشراء مجموعة من كراسي غرفة الطعام.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة