الاقتصاد

مع انهيار العملة المحلية..

تجار الذهب في صنعاء يحتجون على ضرائب فرضها الحوثي

الوقت الخميس 16 أغسطس 2018 5:54 م
تجار الذهب في صنعاء يحتجون على ضرائب فرضها الحوثي

اليوم الثامن يعيش اليمنيون وضعًا اقتصاديًا منهارًا بسبب الحرب المستمرة منذ مطلع 2015 وفقدان سعر الريال اليمني 160

اليوم الثامن صنعاء

أعلن تجار الذهب في صنعاء، الأربعاء، الإضراب الكامل عن العمل؛ احتجاجًا على فرض ميليشيات الحوثي، ضرائب كبيرة على التجار.

وتوقفت الحركة في سوق “الدفعي”، أشهر الأسواق في صنعاء، وسط المدينة -يضم قرابة 30 متجرًا للذهب- بعد أن أغلقت المتاجر أبوابها منذ ساعات الصباح، حتى إشعار آخر.

ويتزامن فرض الضرائب والإضراب، مع تدهور سوق المعدن النفيس في البلاد، وانهيار العملة المحلية مقابل النقد الأجنبي.

وقال أحد صاغة الذهب إن “ضرائب ميليشيات الحوثي التي فرضت على تجار وصاغة الذهب، تتجاوز هامش الربح، في ظل انهيار سوق المعدن النفيس.

وذكر بأن لجنة من مصلحة الضرائب التابعة للحوثيين نزلت إلى السوق وباشرت بعدّ الأموال ووزن الذهب من أحد المتاجر، تمهيدًا لإحصاء ما يحويه المتجر، وفرض ما نسبته 10 في المائة من أرباح المتجر قبل المصاريف والنفقات الجارية.

وأضاف: “نحن لا نربح إلا هامشًا بسيطًا لا يتجاوز 500 ريال في الغرام الواحد (90 سنتًا)، بينما فرض الحوثيون علينا ما نسبته 5 % من سعر الغرام، أي ما يعادل ألف ريال (1.8 دولار)”.

وقال: “يبقى الإغلاق أفضل لنا من الاستمرار في حركة البيع والشراء؛ ما دام ذلك يعرضنا للخسائر”، بحسب “الأناضول”.

ووفق التجار، فإن الإضراب يعود كذلك، احتجاجًا على انهيار سوق المعدن الأصفر؛ إثر تراجع القوة الشرائية من قِبل اليمنيين وارتفاع سعر المعدن الأصفر، بفعل التراجع القياسي لسعر الريال اليمني إلى أدنى نقطة هبوط.

ويعيش اليمنيون وضعًا اقتصاديًا منهارًا، بسبب الحرب المستمرة منذ مطلع 2015، وفقدان سعر الريال اليمني 160 % من قيمته أمام سلة العملات الأجنبية.

وكان سعر الدولار الواحد يساوي 215 ريالًا، بينما يسجل اليوم سعر 570 ريالًا.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة