أخبار عربية وعالمية

توجه ومنافسه غانتس للقاءات "صفقة القرن" الاثنين..

نتانياهو: سأصنع مع ترمب تاريخًا

الوقت الأحد 26 يناير 2020 10:02 م
نتانياهو: سأصنع مع ترمب تاريخًا

اليوم الثامن نتانياهو

اليوم الثامن وكالات

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وهو في طريقه إلى واشنطن، يوم الأحد، أنه سيصنع تاريخا مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال لقائهما يومي الإثنين والثلاثاء في البيت الأبيض.

وقال نتانياهو قبيل اقلاعه إلى واشنطن إنه يعتقد أن "خطة السلام" الأميركية المعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن" تصب في مصالح "إسرائيل" الأمنية، ومن المنتظر نشر تفاصيل الخطة التي طال انتظارها، خلال اللقاء الذي يتلوه لقاء مماثل مع بيني غانتس المنافس السياسي لنتانياهو.

وقال مصدر أميركي مطلع إن ترمب سيعقد اجتماعين متعاقبين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي وغانتس يوم الاثنين وسيعرض عليهما على الأرجح بعض تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط. وأشار إلى أن ترمب سيلتقي نتانياهو أولا ثم سيجتمع بغانتس، مشيرا إلى أن المحادثات ستستمر يوم الثلاثاء.

الصديق الكبير

وقال نتانياهو: "خلال السنوات الثلاث الماضية تحدثت عدة مرات مع الرئيس ترمب - الصديق الكبير لإسرائيل - وفريقه حول هذه الاحتياجات الأمنية الحيوية وعن عدالة قضيتنا.

وأضاف: "قبل خمس سنوات ، ذهبت إلى واشنطن، إلى الكونغرس ، لأنني أُجبرت على معارضة خطة اقترحها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، لأنني اعتقدت أن خطة إسرائيل تحتاج إلى أكثر الأمن حيوية وفي الواقع وجودها". وكان يشير إلى الصفقة النووية الإيرانية لعام 2015 التي دافع عنها أوباما.

وقال نتانياهو في اشارة الى ما يسمى بصفقة القرن: "اليوم سأذهب إلى واشنطن للوقوف إلى جانب رئيس أميركي يقترح صفقة أعتقد أنها أكثر الشواغل الأمنية حيوية لإسرائيل".
الأكثر سخاء
وتعتبر الصفقة التي من المتوقع أن تصدر يوم الثلاثاء أكثر الخطوط العريضة المؤيدة لإسرائيل من أجل السلام في الشرق الأوسط التي قدمتها إدارة أميركية على الإطلاق.

وفقًا للقناة 12 الإسرائيلية، تعتبر خطة السلام أكثر الاقتراحات الأميركية سخاءً على الإطلاق لإسرائيل، والتي من المحتمل أن تمنح إسرائيل السيادة على جميع مستوطنات الضفة الغربية وسيادتها في جميع أنحاء القدس.

وقال التقرير التلفزيوني، إن الخطة قدمت أيضًا اعترافًا محتملاً بالدولة الفلسطينية، شريطة أن ينزع الفلسطينيون السلاح عن غزة ويقبلوا إسرائيل كدولة يهودية - وهي شروط يفترض أن يرفضها الفلسطينيون.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة