أخبار عربية وعالمية

مستقبل السياسة الأمريكية..

بلينكن يتعهد باللجوء إلى الدبلوماسية والابتعاد عن سياسة تغيير الأنظمة

الوقت السبت 06 مارس 2021 11:40 م
بلينكن يتعهد باللجوء إلى الدبلوماسية والابتعاد عن سياسة تغيير الأنظمة

اليوم الثامن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

تعهد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، بأن واشنطن لن تستخدم القوة لإسقاط الأنظمة، معتبرًا أن التدخلات السابقة شوهت سمعة الديمقراطية الأميركية.

وقال بلينكن في خطابه الأول الشامل عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة، "إن إدارة الرئيس جو بايدن ستسعى إلى تغيير المسارات التي اتبعت سابقاً لتغيير الأنظمة في البلدان الأخرى من التدخلات العسكرية المكلفة، إلى إجراء حوارات دبلوماسية".

ورأى بلينكن أن "التدخلات الأميركية السابقة شوهت سمعة الديمقراطية وفقدت ثقة الشعب الأميركي"، مشددًا على "أننا سنقوم بالأمور بطريقة مختلفة.. لن نشجع على الديمقراطية عبر التدخلات العسكرية المكلفة أو بمحاولة الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة، لقد جربنا هذه التكتيكات في الماضي، ورغم حسن النية، إلا أنها لم تنجح".

وأضاف، "جهود إدارة بايدن ستسعى إلى تشكيل سياسة خارجية جديدة تتعارض مع انعزالية دونالد ترامب (أميركا أولاً)، كما ستسعى إلى تجنب الانتقادات التي تعتبر أن الولايات المتحدة تتدخل في كل بلدان العالم من جميع أنحاء آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية".

لكن بلينكن سرعان مع ما أعاد الحديث عن "الاستثنائية الأميركية" بقوله: "إن العالم لا ينظم نفسه"، مجادلاً بأن غياب الولايات المتحدة عن المسرح العالمي يؤدي إلى "فوضى أو قيادة بديلة قوضت المصالح والقيم الأميركية"، مشيرًا إلى أن الصين هي الدولة الوحيدة التي يمكن أن "تتحدى النظام الدولي المستقر والمفتوح"، مضيفاً: "حيث انسحبنا، ملأت الصين مكانتها".

وأضاف بلينكن في خطابه ، أن "العالم لا يواجه تحديًا واحدا فقط"، لافتًا إلى أن كل دول العالم تواجه الركود الاقتصادي.

وحذر وزير الخارجية الأميركي من أن الدول الديكتاتورية تروج للأكاذيب لخدمة مصالحها ولمواجهة الديمقراطية، مستشهدًا في ما يقوله "معهد فريدوم هاوس" الذي يتابع هامش الحريات في العالم والذي تموله الحكومة الأميركية.

من ناحية أخرى، شدد الوزير الأميركي على أن بلاده ستحافظ على تفوقها العلمي والتكنولوجي، كما أنها ستقوي دفاعاتها في مجال "الردع التكنولوجي".

كما شدد بلينكن على أن الولايات المتحدة لن تتردد أبدًا في استخدام القوة لحماية الأميركيين، فيما أكد بلينكن أن السياسة الخارجية الأميركية ستعكس قيم الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت في بيان سابق لخطاب بلينكن، على تمسكها بالدبلوماسية رغم امتلاكها أكثر جيوش العالم تطوراً.

وقال بيان الخارجية الأميركية: "إن واشنطن متمسكة بالدبلوماسية لحل تحديات اليوم، مع التأكيد على امتلاك أقوى قوة عسكرية في العالم"، فيما أضاف البيان أن "التعاون الدولي في هذه المرحلة مهم أكثر من أي وقت مضى".

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن واشنطن ستنشط علاقاتها مع حلفائها وشركائها، خاصة وأن مواجهة أزمة المناخ تحتاج تعاونًا دوليًا.

وفي ما يخص ملف وباء كورونا، قال البيان: "إن الولايات المتحدة تعمل على احتواء فيروس كورونا وتعزيز الأمن الصحي العالمي".

كما تناول البيان بعض الشؤون الداخلية الأميركية، مثل الاقتصاد، ونظام الهجرة في الولايات المتحدة.

وأضاف البيان، "نعمل على بناء اقتصاد عالمي أكثر استقرارًا، وسنعمل على إنشاء نظام هجرة إنساني وفعال".

يذكر أنه ومنذ بداية شهر فبراير\ شباط الماضي، بدأت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، العمل من أجل تغيير سياسات الهجرة للولايات المتحدة، والتي كانت مثار جدل كبير في عهد إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وبدأت هذه التغييرات، بتوقيع الرئيس بايدن على مراسيم جديدة لمراجعة كل المعيقات التي وضعت أمام الهجرة القانونية والاندماج خلال السنوات الأربع الماضية.

وأعادت هذه التغييرات الأمل لـ"الحالمين" وعائلاتهم بعدما أوقفت سياسات الفصل الأسري، ووقف الترحيل لمدة 100 يوم، والتي كانت قد أثرت على 11 مليون مهاجر.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة