أخبار عربية وعالمية

بغداد تحتضن حوارات بعد أربع سنوات قطيعة..

تقرير: مباحثات مصالحة سعودية إيرانية.. لكن ما تأريخ الصراع

الوقت الجمعة 23 أبريل 2021 1:58 ص
تقرير: مباحثات مصالحة سعودية إيرانية.. لكن ما تأريخ الصراع

اليوم الثامن الرئيس الإيراني محمد خاتمي والملك الراحل عبد الله حين كان نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي مايو 1999

بات من الواضح ان المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية تخوضان مباحثات مباشرة، لتخفيف التوتر وانهاء القطيعة الدبلوماسية الأخيرة في العام 2016م، وذلك في اعقاب اعدام الرياض لمواطن سعودي يدعى نمر النمر، كان على علاقة وثيقة بإيران.

وعلى الرغم من ان الرياض تقود حربا في اليمن لمحاربة التمدد الإيراني، وهزيمة الاذرع المحلية (الحوثيون)، الا ان السعودية اعتمدت بشكل كلي على حلفاء لم ينجحوا في هزيمة الحوثيين، وهو ما يعني ان قتال الاذرع الإيرانية لم يكن بالمستوى المطلوب لهزيمتهم، على الأقل بنفس المقاومة التي اجبرتهم على الخروج من الجنوب.

ترى الرياض ان حصار الحوثيين "واجبارهم على القبول بحلول مشروطة"، اقل كلفة من هزيمتهم وتسليم اليمن، لطرف اشد خطرا من الاذرع الإيرانية، وهو فرع التنظيم الدولي للإخوان.

إخوان اليمن المتحالفون مع قطر وتركيا، قالوا ان السعودية منعتهم من التقدم صوب صنعاء وهزيمة الحوثيين، لأنها لا ترغب في تسليم اليمن للإخوان.

خلال السنوات الست الماضية من الحرب، استقبلت السعودية وفود حوثية في أراضيها للحوار، تقول معلومات صحفية (غير دقيقة)، ان الاسرة الملكية السابقة في اليمن التي تقيم في السعودية، حاولت تقريب وجهات النظر بين الرياض وصنعاء.

واعترف سفير السعودية لدى اليمن محمد ال جابر بوجود خوارات مع الحوثيين، لكن تلك الحوارات لم تصل الى أي حلول على الأرجح، فقد صعد الحوثيون من هجماتهم على السعودية، ناهيك عن اقترابهم من السيطرة على مأرب.

لكن بالعودة الى ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إيراني كبير ومصدرين في المنطقة قولهم إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات مباشرة هذا الشهر، في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، خاصة في ملفي اليمن ولبنان.

 

يأتي ذلك بعدما قالت  "فايننشال تايمز" البريطانية الأحد إن مسؤولين رفيعي المستوى من السعودية وإيران أجروا محادثات مباشرة في محاولة لإصلاح العلاقات بعد 5 سنوات من القطيعة الدبلوماسية، غير أن مسؤولا سعوديا نفى للصحيفة إجراء أي محادثات بين الجانبين.

 

وبحسب رويترز، قال مسؤول إيراني إن الاجتماع عقد في بغداد في التاسع من إبريل/نيسان الجاري، وكان على مستوى منخفض لاستكشاف ما إذا كان هناك سبيل لتخفيف التوتر القائم في المنطقة.

 

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن الاجتماع عُقد بناء على طلب من العراق، لكنه لم يسفر عن أي انفراجة.

 

في المقابل قال دبلوماسي غربي في المنطقة لرويترز إن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا على علم مسبق بالمحادثات السعودية الإيرانية "لكن لم يطلعا على أي نتائج".

 

واتسمت العلاقات السعودية الإيرانية بالاحتقان الشديد بسبب الخلافات السياسية والمذهبية على مر التاريخ، ووصلت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العديد من المناسبات.

 

فقد قطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية للمرة الأولى مع إيران في العام 1988 بعد مصرع أكثر من 400 شخص، معظمهم إيرانيون، أثناء أداء فريضة الحج في منى، إثر مواجهات مع عناصر من الشرطة السعودية، وقد تمت استئناف العلاقات في العام 1991.

 

هذا وقررت الرياض الأحد 3 يناير/كانون الثاني، وللمرة الثانية في 3 عقود، قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران إثر اقتحام سفارتها في طهران احتجاجا على إعدام الشيخ نمر النمر الجمعة 1 يناير/كانون الثاني.

 

وكان محتجون إيرانيون قد اقتحموا السفارة السعودية في طهران وأضرموا النار فيها، كما أنزل المحتجون العلم السعودي من فوق مبنى السفارة، كما هاجم متظاهرون إيرانيون مبنى القنصلية السعودية في مشهد وأحرقوا جزءا منه على خلفية إعدام نمر النمر.

 

 

وتاريخيا، وفي يوليو/تموز عام 1987 توترت العلاقات بين السعودية وإيران وكادت تصل إلى حد القطيعة بعد مقتل 402 حاج من بينهم 275 إيرانيا قتيلا في اشتباكات بمدينة مكة المكرمة.

 

وقد تصاعدت التوتر إثر خروج محتجين إلى شوارع طهران واقتحامهم السفارة السعودية 1987 واحتجاز الدبلوماسيين السعوديين بداخلها، كما أضرموا النار في السفارة الكويتية، وقد توفي آنذاك الدبلوماسي السعودي مساعد الغامدي في طهران متأثرا بجروح أصيب بها عندما سقط من نافذة بالسفارة واتهمت الرياض طهران بالتأخر في نقله إلى مستشفى في السعودية.

 

وقد اعتدى المهاجمون على القنصل السعودي في طهران رضا عبد المحسن النزهة، وبعد تلقيه العلاج اقتادته قوات الحرس الثوري الإيراني واعتقلته قبل أن تفرج عنه بعد مفاوضات بين السعودية وإيران.

 

جدير بالذكر أن الملك فهد قطع العلاقات الدبلوماسية في أبريل/نيسان عام 1988.

 

وعام 1986 اكتشفت السلطات الأمنية السعودية عددا من الحجاج الإيرانيين القادمين لمطار جدة يخفون في حقائبهم مادة شديدة الانفجار وتُعرف باسم C4، وخلال تفتيش رجال الجمارك لـ95 حقيبة تم ضبط ما يعادل 51 كغ من هذه المادة المتفجرة وقد سجلت اعترافاتهم وبثت على التلفزيون السعودي.

كما توترت العلاقات الإيرانية السعودية بعد حادثة تدافع منى لموسم حج 2015 التي سقط فيها عدد كبير من القتلى الإيرانيين والذي قابله صمت شبه مطبق من السلطات السعودية بخصوص الحادثة، وقد أعادت هذه الحادثة للواجهة مطالب الإيرانيين بتسيير مشترك تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي لمناسك الحج.

 

ولعل التنافس الإقليمي بين السعودية وإيران احتد على إثر اندلاع الحرب العراقية الإيرانية، والتي أطلقت عليها الحكومة العراقية آنذاك اسم "قادسية صدام" بينما عرفت في إيران باسم الدفاع المقدس، وقد اندلعت من سبتمبر/أيلول 1980 حتى آب/ أغسطس1988، لتكون بذلك أطول نزاع عسكري في القرن العشرين وخلف نحو مليون قتيل وخسائر مالية بلغت 400 مليار دولار.

 

وقد نظم الحجاج الإيرانيون مظاهرة ضد الموقف السعودي الداعم للعراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية، وذلك أثناء موسم الحج في مكة المكرمة عام 1987 وبعد أحداث الشغب مباشرة طالب الخميني المرشد الاعلى الثورة الثأر للقتلى من الحجاج الإيرانيين والإطاحة بالحكومة السعودية.

 

جدير بالذكر أنه في أبريل/نيسان من عام 1979 تم الاعلان عن قيام الجمهورية الإسلامية في إيران ليتولى بعدها الخميني منصب المرشد الأعلى للثورة الإسلامية وهو المنصب الأعلى في النظام السياسي الإيراني.

 

3 سنوات بعد الحرب العراقية الإيرانية، اندلعت حرب الخليج الاولى التي انتهت بفرض حصار قاس على العراق ساهمت فيه السعودية والذي استمر نحو 11 عاما وانتهى بغزو امريكي واسع للبلاد الرافدين أطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

 

وقد أدى رحيل صدام إلى بعثرة أوراق السعودية في العراق، سيما مع سيطرة قوى حليفة لإيران على الحكم هناك.

لم تتوقف التوترات إلى هذا الحد، بل تسبب البرنامج النووي الإيراني في تعميق المخاوف السعودية من أن طهران تسعى للهيمنة على منطقة الخليج وتعزيز تواجدها الإقليمي إضافة إلى امتلاكها للأسلحة النووية.

 

وتطورت مخاوف الرياض في العام 2015 إثر توصل إيران والقوى العالمية الست إلى اتفاق شامل في الـ14 من يوليو/تموز بخصوص برنامج إيران النووي، وقد رأت السعودية أن الاتفاق يمنح إيران القدرة على تطوير قدراته النووية.

 

وأظهرت برقيات دبلوماسية أمريكية نشرها موقع "ويكيليكس" أن القادة السعوديين بمن فيهم الملك الراحل عبد الله بن عبدالعزيز يضغطون على واشنطن لاتخاذ موقف متشدد من إيران فيما يخص برنامجها النووي بما في ذلك إمكانية استخدام القوة العسكرية.

 

وفي 11 أكتوبر/تشرين الاول 2011 كشفت السلطات الأمريكية عن إحباط مؤامرة إيرانية لتفجير سفارتي إسرائيل والسعودية واغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة عادل الجبير، وقد قالت الرياض إن الأدلة دامغة وإن إيران ستدفع الثمن.

 

وحددت الشكوى الجنائية التي كشف النقاب عنها في المحكمة الاتحادية في نيويورك اسم الشخصين الضالعين في المؤامرة وهما منصور اربابسيار وغلام شكوري، وقالت المستندات أن الرجلين من أصل إيراني في حين يحمل أربابسيار الجنسية الأمريكية.

 

وأصبحت السعودية الداعم الرئيسي للمعارضة السورية المسلحة ضد القوات الحكومية المدعومة من إيران والتي تتهم الرياض بدعم الإرهاب في سوريا.

 

وفي مارس/آذار 2015 بدأت السعودية حملة عسكرية في اليمن لمنع الحوثيين المتحالفين مع إيران من الاستيلاء على السلطة، واتهمت الرياض إيران باستخدام مسلحي الحوثيين لتنفيذ انقلاب، فيما قالت طهران إن الضربات الجوية التي تنفذها الرياض تستهدف المدنيين.

لقاء الرئيس الإيراني محمد خاتمي بالملك الراحل عبد الله حين كان نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير 15 مايو 1999

وعكس التوترات، اتسمت العلاقات السعودية الإيرانية ببعض الإيجابية، فقد هنأ الملك الراحل فهد بن عبد العزيز الرئيس الإيراني محمد خاتمي على فوزه في الانتخابات عام 2001، خاصة وأن خاتمي سعى من أجل تقارب البلدين بعد فوزه الساحق الأول عام 1997 وإنهاء ما يقارب من 20 عاما من توتر العلاقات بين الرياض وطهران في أعقاب قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

 

جدير بالذكر أن خاتمي زار السعودية عام 1999 وكانت تلك أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني للمملكة منذ قيام الثورة وتوج البلدان تحسن العلاقات باتفاق أمني في أبريل/نيسان عام 2001.

 

حتى رياضيا، عادة ما تشهد مباريات كرة القدم بين المنتخبين السعودي والإيراني توترا شديدا، فقد تم اختيار المباراة التي جمعت المنتخبين عام 1975 من ضمن الـ10 المنافسات الكروية الدولية المشحونة أكثر سياسيا وفقا لتقرير بليتشر.

 

والتقى المنتخبين الإيراني والسعودي في 15 مواجهة حتى الآن، كانت جميعها في مباريات تنافسية ولم يسبق لهما أن لعبا أي مباراة ودية.

 

وبما أن الاجواء الرياضية مشحونة بالسياسة اتسمت مبارياتهم بـ"التوتر والشراسة" سواء على مستوى المنتخبات أو الأندية امتدت هذه التنافسية بين البلدين إلى مباريات الأندية، فبعد انتصار المنتخب السعودي خارج أرضه في شهر مارس/أذار 2009 أدى اللاعبون السعوديون رقصة السيف أمام 100 ألف مشجع إيراني ما اثار غضبا كبيرا  وفي ملعب آزادي.

 

وعندما أقصى فريق ذوب آهن الإيراني فريق الهلال من نصف نهائي دوري أبطال آسيا 2010 استهزأ اللاعبون الإيرانيون برقصة السيف أمام المشجعين السعوديين.

 

يذكر أن سلطات الهجرة السعودية أجبرت لاعبي فريق بيروزي الإيراني على أخذ بصمات العين والإصبع عند وصولهم إلى مطار جدة لخوض إحدى مباريات دوري أبطال آسيا 2011 ضد أحد الفرق السعودية، وقد رفض الإيرانيون القيام بذلك، ومكثوا في المطار لمدة 8 ساعات.

----------------------------------
المصادر| RT - Reuters - Financial Times

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة