أخبار وتقارير

انقسام في حكومة هادي..

تقرير: "اتفاق الرياض" يتعثر مجددا.. سفير السعودية في دائرة الاتهام

الوقت السبت 26 سبتمبر 2020 12:03 م
تقرير: "اتفاق الرياض" يتعثر مجددا.. سفير السعودية في دائرة الاتهام

اليوم الثامن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مع سفير السعودية محمد ال جابر بحضور مدير مكتب الأول- ارشيف

قالت مصادر سياسية يمنية وجنوبية إن اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، تعثر مجدداً، بفعل رفض الأخير تشكيل حكومة مناصفة اقرها الاتفاق، وسط اتهامات وجهت لسفير السعودية لدى اليمن، بدعم من يصفوا بصقور الحكومة اليمنية المؤقتة.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن: الانتقالي الجنوبي يؤكد تسليم الخطط اللازمة لتنفيذ "اتفاق الرياض"

وذكر مصدر جنوبي "أن ألية التسريع التي اقرتها الرياض مؤخرا لتنفيذ الاتفاق تعثرت مجدداً، والسبب يعود لرفض قوى يمنية داخلة الحكومة مدعومة من قطر وتركيا، تنفيذ الاتفاق الذي يقضي بسحب ميليشيات الإخوان من شبوة ووادي حضرموت وأجزاء من أبين.

وقال مصدر يمني لـ(اليوم الثامن) "إن معين عبدالملك رئيس حكومة تصريف الاعمال والمتوافق عليه لرئاسة حكومة المناصفة يواجه رفضا من مدير مكتب هادي، الإخواني عبدالله العليمي، الذي يرى ان نسف الاتفاق هو ما يجب في ظل تدخل واضح لأطراف إقليمية ابرزها تركيا في دعم ميليشيات الإخوان".

وأكد المصدر "ان تركيا التزمت لجماعة الإخوان بدعمهم بالأسلحة والطائرات المسيرة، وشددت على رفض أي خطوات تفضي الى تنفيذ بنود اتفاق الرياض والية التسريع التي اقرت مؤخراً".


اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: تنمية الجنوب.. هل أصبحت مرهونة بشروط "محمد آل جابر"؟

وأكد المحلل السياسي حسين حنشي – رئيس مركز عدن للبحوث – "تعثر الاتفاق مجدداً، محملا سفير السعودية محمد أل جابر مسؤولية ذلك.

وقال حنشي لـ(اليوم الثامن) "الاتفاق تعثر بفعل رفض السفير المضي في ألية التسريع دون انسحاب القوات الجنوبية".. ملمحا إلى مسؤولية أل جابر في الوقوف وراء ذلك".

وكشفت تقارير صحافية عن استمرار «هادي والاخوان» بعرقلة تشكيل حكومة جديدة وفق اتفاق الرياض.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن: رسائل آل الجابر للجنوبيين

وكشفت مصادر في الرياض عن رفض مكتب الرئيس «هادي» المخترق من جماعة «اخوان اليمن» السماح لرئيس الوزراء معين عبدالملك بمقابلة الرئيس هادي والاتفاق معه على اعلان الحكومة الجديدة المتفق بشأنها في اتفاق الرياض.

في تأكيدات جديدة كشفت معلومات ان الرئيس هادي يرفض ابقاء معين عبدالملك رئيسا للوزراء. ولكن قرار تعيينه بتشكيل الحكومة الجديدة بحسب اتفاق الرياض كان بضغط سعودي مكثف عليه.

ولكي يرد هادي على هذا الضغط فهو يماطل ومعه جماعة الاخوان في مكتبه وخارجها باعاقة تسمية الوزراء ومحاولة الضغط على استبعاد معين عبدالملك وتعيين شخصية اخرى بديلا عنه.

وكان كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء المكلف مؤخراً من الرئيس هادي بتشكيل الحكومة ان الرئيس هادي رفض مراراً مقابلة عبدالملك لاسباب غير معروفة خاصة منذ عودته من الولايات المتحدة الامريكية الى العاصمة السعودية الرياض.

المصدر ذاته قال ان رفض الرئيس هادي مقابلة معين عبدالملك يعد تهرب من خطوة تشكيل الحكومة الجديدة التي نص عليها اتفاق الرياض.

عبر هادي وتحت مظلته يستمر اخوان اليمن بالاعيبهم الخبيثة لارباك المشهد واحراج المملكة العربية السعودية وافشال اتفاق الرياض.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: اتراك في عدن وقاعدة عسكرية وطيران مسير في شبوة

ويرفض اخوان اليمن منذ البداية اتفاق الرياض والية تسريعه وكان ذلك واضحا في عدم تاييدهم للاتفاق ودفعهم بمليشيات مسلحة الى ابين وشبوة لتفجير الوضع عسكريا وارسال عناصر ارهابية لعدن لاحداث تفجيرات وتنفيذ عدة اغتيالات.

انتهت كل الفترات المحددة كسقف لتنفيذ اتفاق الرياض سواء التي نص عليها اتفاق الرياض والممتدة من 30 - 90 يوما او حتى الية التسريع التي حددت 30 يوما لاعلان تشكيل الحكومة الجديدة.

ويعد مصير اتفاق الرياض مجهولا حتى الان. بسبب العراقيل التي وضعتها الشرعية اليمنية سياسيا واتباعها من الاخوان او مليشياتهم المنتشرة عسكريا بشبوة وابين وفي مقدمتها مليشيات الارهاب «القاعدة وداعش».

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة