أخبار عربية وعالمية

تأجيج الصراع اليمني..

تعيين ضابط في فيلق القدس مسؤول عن تدريب وكلاء إيران بالمنطقة

الوقت الاثنين 19 أكتوبر 2020 2:59 م
تعيين ضابط في فيلق القدس مسؤول عن تدريب وكلاء إيران بالمنطقة

اليوم الثامن سليماني كان مشرفا على كل وكلاء إيران في الخارج بمن فيهم الحوثيون

اليوم الثامن صنعاء

نددت الحكومة اليمنية الأحد بتعيين إيران سفيرا فوق العادة مطلق الصلاحيات لدى الحوثيين، معتبرة أنه سيكون الحاكم العسكري الفعلي في صنعاء بالنظر إلى أنه كان ضابطا في فيلق القدس التابع للحرس الثوري أحد أذرع طهران العسكرية الذي كان يقوده الجنرال قاسم سليماني قبل أن تقوم واشنطن بتصفيته في بغداد في الثالث من يناير/كانون الثاني.

ونقلت وكالة سبأ اليمنية للأنباء عن وزير الإعلام معمر الارياني قوله "إن إرسال طهران أحد الضباط التابعين لقاسم سليماني كحاكم عسكري إيراني لصنعاء، إضافة لتصريحاتها الأخيرة عن نوايا لبيع السلاح للحوثيين، يكشف معالم المرحلة القادمة".

وأوضح الأرياني أن "هذا التصعيد امتداد للعدوان الإيراني الذي يواصل قتل اليمنيين والتنكيل بهم منذ خمسة أعوام والتآمر على أمن واستقرار اليمن والمنطقة، وتهديد المصالح الدولية".

وكانت طهران قد أعلنت أمس السبت تعيين حسن ایرلو سفيرا لها لدى حكومة الأمر الواقع التي يقودها الحوثيون من صنعاء، في قرار يخالف الأعراف الدبلوماسية لعدم شرعية سلطة ميليشيا الحوثي التي انقلبت على الشرعية بقوة السلاح.

وذكر الأرياني أن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن حسن ايرلو "مرشد ديني كبير وقائد التدريبات على الأسلحة المضادة للطائرات ومسؤول عن تدريب عدد من النشطاء الإرهابيين والعناصر التابعة لحزب الله اللبناني في معسكر يهونار الواقع في مدينة خرج" شمالي طهران.

ويأتي هذا التطور بينما أبدت الأمم المتحدة تفاؤل بإمكانية حلحلة الأزمة اليمنية واصفة تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين بأنه تقدم مهم على مسار التمهيد للتسوية السياسية، لكن الواقع على الأرض يشير إلى عكس ذلك وأن المتمردين المدعومين من إيران ماضون في التصعيد غير مبالين بالجهود الدولية المبذولة لإنهاء النزاع الدموي.

واعتبر الوزير اليمني أن تعيين ايرلو وبصلاحيات مطلقة لن يغير في واقع الأمر من شيء وأنه فقط تأكيد إيراني على المسؤولية والرعاية الكاملة لانقلاب الحوثيين والوصاية الإيرانية على القرار السياسي للمتمردين، مؤكدا أن الخطوة التي أعلنتها طهران هي بمثابة انتداب حاكم عسكري لصنعاء.

وذكر موقع "يمن الآن" الإخباري أن ايرلو وصل إلى صنعاء الأربعاء الماضي على متن طائرة تابعة لسلاح الجو العماني والتي أقلت العشرات من عناصر الملیشیات في إطار صفقة أفرج بموجبھا عن أميركیین اثنين كانا محتجزين لدى الحوثيين.

وبحسب المصدر ذاته لم يتقلد ايرلو أي منصب دبلوماسي في السابق وهو ضابط في فيلق القدس وهو أيضا شقيق حسین ایرلو أحد أبرز قادة الحرس الثوري الإيراني ممن لقوا مصرعهم في الحرب الإيرانية العراقية.

وذكر موقع "مأرب برس" نقلا عن مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب، أن السفير الإيراني لدى الحوثيين يعتبر مرشدا إيرانيا ومدربا كبیرا على الأسلحة المضادة للطیران.

وأشار إلى أن دراسة صادرة عن مركز المعلومات تؤكد أن حسن ايرلو قائد التدریبات على الأسلحة المضادة للطائرات في معسكرات تدریبیة لتأھیل وتدریب عناصر حزب الله اللبناني عام 1999، كان مرشدا دينيا كبیرا.

واتهمت الحكومة اليمنية أمس السبت إيران بأنها تعتزم إرسال أسلحة وخبرات عسكرية للحوثيين، منتقدة بشدة تصريحات مسؤولين إيرانيين كانوا أشاروا إلى أن طهران سترسل أسلحة لميليشيا أنصار الله في اليمن بعد انتهاء قرار حظر الاسلحة الذي كان مفروضا على إيران.

واعتبر وزير الإعلام اليمني أن تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني عن انتهاء حظر السلاح ونوايا بيعه لمن يريد والتي تزامنت مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة لميليشيا الحوثي، "مؤشر خطير عن توجهات طهران لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة".

وحذر من أن أي خطوة إيرانية في هذا الاتجاه ستكون لها تبعات خطيرة من شأنها تقويض الحلول السياسية للأزمة اليمنية وتصاعد الأنشطة التخريبية والإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية.

ودعا الارباني المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء الانتهاكات الإيرانية والحوثية والتحرك قانونيا لوقف سياسات إيران التخريبية في اليمن وغيره من دول المنطقة.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة