أخبار عربية وعالمية

وزير الـ"3 حقائب"..

تقرير بالفيديو: "معمر الارياني".. عاشق العزف والراقصة "صافينار"

الوقت الأربعاء 05 مايو 2021 3:00 م
تقرير بالفيديو: "معمر الارياني".. عاشق العزف والراقصة "صافينار"

اليوم الثامن وزير إعلام اليمن والراقصة الارمينية صافيناز - مركبة

أعلنت الراقصة الاستعراضية المصرية من أصول ارمينية صافينار، رفضها الارتباط بوزير الإعلام اليمني معمر الارياني، على الرغم من تقديم الأخير لها "هدايا وصفتها بالكبيرة جداً"، من بينها فلل سكنية في القاهرة وباريس.

ومعمر الارياني أصبح بموجب اتفاق الرياض وزيرا لثلاث وزارات هي الإعلام والثقافة والسياحة.

وجاء اعتراف الراقصة الاستعراضية بعد نفي السفارة اليمنية في مصر الانباء التي تحدثت عن خلع الارياني، في محاولة دحض تقارير نشرت تلك الاخبار في فبراير (شباط) الماضي، لتضع سفارة اليمن في موقف محرج، لكن الوزير اليمني لم يعلق على تلك التسريبات.

وقال بليغ المخلافي، المستشار الإعلامي للسفارة اليمنية في القاهرة، في تصريح خاص لموقع إرم نيوز الاخباري، إن ”الحوثيين“ وراء تسريب خبر خلع الراقصة صافيناز لمعمر الارياني، بعد تصريحات الأخير ضدهم في وسائل الإعلام، خلال الفترة الماضية".

وأضاف المخلافي، أن الإرياني موجود ومستقر بين عدن والرياض، وأنه لا يأتي إلى القاهرة إلا في زيارات محدودة، لحضور الاجتماعات السياسية فقط.

وزعم المستشار الإعلامي للسفارة اليمنية معرفة الوزير بالراقصة من الأساس، مؤكدًا أن الموقع الذي نشر الخبر يتبع للحوثيين في الأساس.

وقالت صافينار في مقابلة تلفزيونية "ان وزير اعلام عربي ارسل لها على مدى عام سكرتيره الخاص، لطلب ودها لزواج مصلحة، قبل ترفضه وترفض هداياه التي من بينها فيلا في الشيخ زايد بالقاهرة وأخرى في باريس، بالإضافة الى سيارة فخمة من الموديل الأخير".

وأكد الراقصة الاستعراضية انها لم تكن تتزوج "زواج مصلحة"، على الرغم من العروض الكبيرة التي قدمها لها الوزير.

وعلى الرغم من أن تقارير إخبارية سبق وأشارت الى خلع الراقصة صافينار للوزير معمر الارياني، الا انها لم تكشف هويته، قبل ان تأتي صحافية مصرية متخصصة في الشأن اليمني، بكشف معلومات عن هوية الوزير الذي حاول الارتباط بالراقصة الاستعراضية.

وقالت اماني عزام وهي صحفية مهتمة بالشأن اليمني "انها تعرف الوزير بشكل شخصي وهو  وزير اعلام في حكومة حرب عربية"  في اشارة واضحة الى وزير الاعلام اليمني  معمر الا رياني".

ولم يعلق وزير الإعلام اليمني على تصريحات صافيناز، الا ان صمته يدل على صحة المعلومات التي أدلت بها الراقصة الاستعراضية، الأمر الذي يكشف حجم التبذير للمال العام، من قبل المسؤولين اليمنيين الموالين لحكومة الرئيس اليمني المنتهية ولايته.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل مرئي قديم لوزير الاعلام وهو يمارس العزف على احدى الآلات الموسيقية، بحماس شديد.

ويثير الوزير اليمني المتهم بالفشل في مواجهة الاعلام الحوثي، الجدل بتصريحاته وقراراته الموجهة ضد الجنوب والتي كان آخرها إيقاف قرار اتخذته مدير مكتب اعلام عدن الإعلامية هدى الكازمي، والمتضمن ترتيب عمل الاعلام في عدن.

وقال نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح، معلقا على قرار الوزير اليمني "يتحدث الجهابذة والضالعون في القانون عن مخالفة مكتب إعلام عدن للقانون حين أصدر تعميمه أمس الأول بشأن تنظيم عمل المؤسسات والوسائل الإعلامية".

وأضاف "العباقرة يقولون ان إصدار التراخيص من اختصاص وزير الاعلام مستندين إلى نص في قانون الصحافة والمطبوعات، يغفل أو يتغافل هؤلاء أنه لا يوجد في الأصل أي قانون خاص بتنظيم الإعلام الإلكتروني والاعلام المرئي فهل يستطيعون افادتنا ما هو القانون الذي يستند عليه للاضطلاع بالصلاحيات المزعومة".

وقال منصور صالح "ماينبغي ان يعلمه هؤلاء انهم لم يشرعوا في الاصل قوانين يمكنهم التحجج بها وان تنظيم ذلك في مكتب إعلام عدن سيتم عبر لائحة خاصة أعدت لتغطية الفراغ الموجود.

وأضاف "ان كانت النوايا صادقة في التعامل مع عدن لكانت قيادة وزارة الإعلام باركت هذه الخطوة وأشادت بها وبجهوده المكتب في إعداد اللائحة لكن النوايا سيئة وهذا ماهو معهود منها، وأما تراخيص الصحف فأين كانت الوزارة  حينما كانت  مكاتب الوزارات  التي تتبعها ومنها مكتب عدن تقوم بإصدار تراخيص للصحف وتجديدها  ناهيك عن قيام المكتب الحالي باعطاء تصاريح مماثلة وفقا لماهو  ساري من قبل".

وتساءل "هل القانون يتيح لوزارة الاعلام إغلاق قناة عدن وفتح قناة تتبعها في جده؟، هل القانون يعطيهم حق تعيين ١١ وكيل وخمسة مستشارين أغلبهم من الاصلاح ويقيمون في الخارج وبعضهم يقيم في تركيا".

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة