أخبار عربية وعالمية

دعم مقاومة مجاهدي خلق..

الإعلام الإيراني ينتقد مسيرة الراحل السيد ديفيد أميس وتحتفل باغتياله

الوقت الأربعاء 20 أكتوبر 2021 7:20 م
الإعلام الإيراني ينتقد مسيرة الراحل السيد ديفيد أميس وتحتفل باغتياله

اليوم الثامن رئيس الوزراء البريطاني وزعيم العمال يضعان الزهور مكان مقتل النائب أميس

بعد الاغتيال المروع للنائب البريطاني السيد ديفيد أميس، انتقده الإعلام الحكومي في النظام الإيراني لدعمه المقاومة الإيرانية واحتفل عملياً باغتياله.


وكان السيد أميس من أشد المدافعين عن حقوق الإنسان ودعم بشكل أساسي المعارضة الإيرانية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، في سعيها لتحقيق الديمقراطية في إيران لما يقرب من أربعة عقود.


ديفيد أميس، النائب البريطاني، قتل طعنا يوم الجمعة. إلى جانب مواقفه ذات الميول اليمينية ودعمه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أكد أنه يتشرف بدعم جماعة مجاهدي خلق الإرهابية "، حسبما كتبت وكالة أنباء إيرنا الرسمية يوم السبت.


ثم تضيف إيرنا أن السيد أميس "لم يعتذر أبدًا عن مواقفه" تجاه النظام "واستمر في دعم منظمة مجاهدي خلق حتى النهاية".
هذه الكلمات تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في فتوى روح الله الخميني عام 1988، والتي أكدت أن أنصار مجاهدي خلق يجب أن يتم إعدامهم.


ونتج عن هذه الفتوى عام 1988 مذبحة راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجن سياسي.
وكانت وسائل الإعلام الإيرانية الحكومية مليئة بالكراهية تجاه السيد أميس، حيث تحدثت عن أن [السيد أميس] كان الرئيس المشارك لما يسمى "لجنة حرية إيران" التي دعمت منظمة مجاهدي خلق.


وأضافت إيرنا: تحت ذريعة دعم الديمقراطية في إيران، دعم أميس الأنشطة الإجرامية لمنظمة مجاهدي خلق. كما ادعى أن الشعب الإيراني قاطع الانتخابات الرئاسية دعمًا لمنظمة مجاهدي خلق ".


وصف أميس نفسه بأنه بطل الدفاع عن الديمقراطية في إيران. لم يفوت فرصة لدعم منظمة مجاهدي خلق والتستر على جرائمهم. التقى زعيمة المعارضة مريم رجوي عدة مرات. كان قد عارض تصنيف منظمة مجاهدي خلق كمنظمة إرهابية في المملكة المتحدة.
وفي عام 2007، وفي العديد من الجلسات البرلمانية، دعا إلى تبني سياسات حازمة ومتشددة تجاه الجمهورية الإسلامية.
ومنذ حوالي شهر، وصف دعمه لمنظمة مجاهدي خلق بأنه نقطة مضيئة في حياته المهنية. كما سافر إلى الولايات المتحدة للمشاركة في حدث منظمة مجاهدي خلق وأعلن أن تغيير النظام في إيران في متناول اليد".


كان السيد أميس مدافعًا حقيقيًا عن الديمقراطية والحرية ولم يتخل أبدًا عن دعم الشعب الإيراني ومقاومته في نضاله من أجل إيران حرة.
وأكدت السيدة مريم رجوي، رئيسة المعارضة الإيرانية، أن "السيد ديفيد أميس كان رمزًا رائعًا للدفاع عن الحرية والديمقراطية ومن الشهداء المناضلين من أجل قضية الحرية.
نحن فخورون بأنه سارع لمساعدة شعبنا في النضال ضد الفاشية الدينية في أحلك فترة في تاريخ إيران".

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة