أدب وثقافة

المهرجان السينمائي السنوي..

تقرير: غداً.. انطلاق النسخة الرابعة من «منصة الشارقة للأفلام»

الوقت الخميس 18 نوفمبر 2021 6:15 م
تقرير: غداً.. انطلاق النسخة الرابعة من «منصة الشارقة للأفلام»

اليوم الثامن من عروض الدورة الأولى لمنصة الشارقة للأفلام، في سينما سراب المدينة

تنطلق غداً النسخة الرابعة من «منصة الشارقة للأفلام» المهرجان السينمائي السنوي الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للفنون، ويقدم برنامجاً متنوعاً من عروض الأفلام الروائية والوثائقية والتجريبية، وبرنامجاً عاماً للجلسات النقاشية وورش العمل، إضافة لمبادرة المُحترَفْ السينمائي، وجوائز أفضل الأفلام.

ويشهد يوم الافتتاح عرض ثلاثة أفلام في سينما سراب المدينة في ساحة المريجة، هي: «خرافة مانيلا» إخراج جانوس فيكتوريا، و«ملاحظات حول فيلم عن جلجامش» إخراج أنطون فيدوكلي وبيلين تان، و«زاهوري» إخراج ماري إليساندريني، بالإضافة إلى جلسة حوارية تقام عبر منصة المهرجان الافتراضية تحت عنوان «سينما الواقع: وجهات نظر حول الفيلم الوثائقي الرصدي»، يشارك فيها خمسة صناع أفلام وثائقية، هم: طلال ديركي، كيم لونغينوتو، جيمس لونغلي، حنا بولاك، وكازوهيرو سودان، إذ يناقشون الأبعاد الفريدة للأسلوب «الرصدي» في صناعة الأفلام الوثائقية، وما مدى حقيقة الواقع الذي يتكشف على الشاشة؟ وكيف يمكن لصنّاع الأفلام تعزيز الثقة المطلوبة لدخول المواقع الخاصة في حياة الآخرين؟.

يضم برنامج عروض الأفلام لهذا العام أكثر من 50 فيلماً لمخرجين ناشئين وبارزين من جميع أنحاء العالم، من بينها أفلام حائزة على جوائز في المهرجانات الدولية، وأخرى تُعرض للمرة الأولى إقليمياً وعالمياً، حيث تم اختيار الأفلام المقرر عرضها من خلال الدعوة المفتوحة وجرى ترشيح أفلام المخرجين الذين يخوضون تجربتهم الإخراجية الأولى أو الثانية إلى جائزة في فئة أفضل فيلم روائي وأفضل وثائقي وأفضل تجريبي للأفلام القصيرة والطويلة.

كما تستضيف هذه النسخة مجموعة من أبرز صناع السينما العالميين، الذي يشاركون في الجلسات الحوارية، ويشرفون على ورش عمل متقدمة، مثل ورشة «فن أفلمة الموسيقى» التي يقدمها المؤلف الموسيقي الحائز على جائزتي أوسكار أي.آر. رحمان، والذي اشتهر على نطاق واسع بموسيقاه في فيلم «المليونير المتشرد»(2008) و«ساعات» (2010)، إذ يتحدث عن أعماله وحرفة تأليف موسيقى الأفلام، ومنهجيته في التأليف الموسيقي، وأشكال التأثير الموسيقي والثقافي على عمله، وأبرز معالم حياته المهنية المميزة، كما يقدم نصائح مهمة للمؤلفين الموسيقيين الصاعدين ومنتجي الموسيقى، ويكشف عن سبب اعتقاده بأهمية وضرورة الحدس في العملية الإبداعية.

فيما يناقش المخرجان محمد الدراجي وأحمد غصين والفنانة بسمة الشريف خلال جلسة «التنقيب في التصدعات: الكارثة والمكان والهوية في الفيلم العربي والصورة المتحركة»، كيفية تمثيل الشرق الأوسط وماضيه وحاضره الشائك في أعمالهم، وكيف يمكن للممارسين أن يفهموا طبيعة منطقة غارقة في كارثة متواصلة أو يصوّروا تجربة معيشية تفتقد إلى التماسك؟ وكيف يمكن لوسيط السينما والفيديو أن ينقل إلى الخارج تعدد الهويات في العالم العربي، وأساليب الحياة الهشة والمرنة، وأنماط المقاومة بكافة أشكالها؟.

يشمل برنامج الجلسات الحوارية أيضاً، جلسة «ما وراء حرّاس البوابة: نحو التعددية في الصناعة السينمائية» التي تتناول ظروف الصناعة السينمائية العالمية والواقع الراهن للتنوع والتعددية، وكيفية الوصول العادل إلى مصادر التمويل والإنتاج، وتوزيع المحتوى المتنوع خارج السائد، وجلسة «خارج الظلال، على الشاشة: التركيز على الأصوات المهمشة» التي تناقش الأساليب المعاصرة في كيفية تمثيل الشعوب والمجتمعات المهمشة على الشاشة سواء كانوا من المهاجرين والأقليات أو مجتمعات السكان الأصليين ممن يعانون من الإقصاء، وجلسة «أرشيف حي! من المستودع إلى المورد» التي تتناول أهمية الأرشيفات السمعية والبصرية كمستودع حيوي ومورد لصنّاع الأفلام والخبراء والقيّمين والباحثين على حدٍ سواء.

تضم المنصة أيضاً برنامجاً تعليمياً مخصصاً للصغار من عمر 6 إلى 15 سنة، يتناول جوانب مختلفة من صناعة الأفلام، مثل كتابة السيناريو، ومخطط القصة المصور، والإضاءة، والتصوير، والإنتاج، من خلال ورش عمل يشرف عليها فنانون محترفون يعملون على طيف واسع من الفنون البصرية والأدائية.

تُنظم المؤسسة النسخة الرابعة من «منصة الشارقة للأفلام» في الفترة بين 19 و27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، وتقدم لهذا العام برنامج «تحت دائرة الضوء» الذي يحتفي بأعمال المخرج الفلسطيني ميشيل خليفي ومقاربته الإبداعية لحيوات الفلسطينيين اجتماعياً وسياسياً، ومصائرهم ومعاناتهم في ظل الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال عرض ثلاثة أفلام مفصلية في تجربته هي: «عرس الجليل» (1987)، و«حكاية الجواهر الثلاث» (1995)، و«زنديق» (2009).

كما تشتمل المنصة على برنامج آخر بعنوان «رحلتها» بالتعاون مع متحف اسطنبول للفن الحديث، والذي سيقدم 10 أفلام تركية تركز على موضوعات تعكس التفكك والتعددية والتناقض والتغير المستمر في المجتمع النسوي.

 

حول مؤسسة الشارقة للفنون

تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى  مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة