أكدت دعم جهود مكافحة التطرف للتواصل بين الحضارات والثقافات..

السعودية.. مجلس الشورى يدعو طهران عدم التدخل في شؤون الدول العربية

جاء ذلك في كلمته خلال ترؤس الدكتور عبد الله آل الشيخ، وفد المملكة في الجلسة الافتتاحية لأعمال الاجتماع الدوري السادس عشر لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه عاصمة سلطنة عمان مسقط، اليوم (الأربعاء).

رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله آل الشيخ (واس)

الرياض

أكد رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله آل الشيخ أن «السعودية تدعو إيران بوصفها دولة جارة، يربطنا بشعبها روابط دينية وثقافية، للتعاون مع دول المنطقة، من خلال الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والوفاء بالتزاماتها في هذا الشأن»، مشدداً على رفض المملكة استمرار احتلال إيران لجزر الإمارات الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، مؤكداً في الوقت ذاته دعوة إيران للاستجابة لمساعي دولة الإمارات لحل القضية عن طريق المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وأوضح الدكتور عبد الله آل الشيخ، أن السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، تؤكد أن ازدهار المنطقة ورخاءها يتطلب خلوها من الصراعات والنزاعات وحل جميع القضايا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وتجدد دعمها الثابت للشعب الفلسطيني، وحقه الكامل في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة بحدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك في كلمته خلال ترؤس الدكتور عبد الله آل الشيخ، وفد المملكة في الجلسة الافتتاحية لأعمال الاجتماع الدوري السادس عشر لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه عاصمة سلطنة عمان مسقط، اليوم (الأربعاء).

وأشار إلى أن مستقبل المنطقة يتطلب تبني رؤية تضع في أولوياتها تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، وترتكز على الاحترام المتبادل بين دول المنطقة، وتوثيق الأواصر الثقافية والاجتماعية المشتركة ومجابهة التحديات الأمنية والسياسية، نحو تحقيق تنمية اقتصادية شاملة.

ولفت الدكتور عبد الله آل الشيخ إلى أن السعودية تحرص دائماً على دعم إنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن ورفضها التام استغلال الميليشيات الحوثية لحرص المجتمع الدولي والتحالف على السلام، ورفض تنفيذ التزاماتها، مؤكداً في الوقت نفسه أن المملكة تثمّن جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن السيد هانز غروندبرغ، في تعزيز الالتزام بالهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة وذلك تماشياً مع مبادرة المملكة العربية السعودية المعلنة لإنهاء الأزمة في اليمن والوصول إلى حل سياسي شامل.

وأضاف: «لقد تأسس اجتماعنا هذا على مبادئ جليلة وعظيمة، ترتكز على التعاون الدائم والبنَّاء، في سبيل دعم العمل الخليجي البرلماني المشترك، وتوحيد المواقف والرؤى، وتعزيز التنسيق والتشاور والمتابعة، على المستويين الإقليمي والدولي، والمشاركة في مسيرة البناء والعطاء والتعاون الدائم التي يقوم بها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والنماء والازدهار والرفاهية لمواطني دول مجلسنا، واستشعارهم الدائم لأهمية هذا الكيان وضرورة المحافظة عليه».

وكان رئيس مجلس الشورى بسلطنة عمان الشيخ خالد بن هلال المعولي قد ألقى كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قدم فيها الشكر لرئيس مجلس الشورى السعودي على الجهود المثمرة، وما تحقق من نتائج إيجابية خلال رئاسته للاجتماع الدوري الخامس عشر.

وأكد أن هذا الاجتماع يدعم ويجدد مسيـرة العمل التشريعي الخليجي الذي انعكست نتائجه على مستويات التواصل والتعاون بين مختلف المجالس التشريعية الخليجية حول تبادل الآراء والخبرات في المواقف والتحديات التي مرت بها المنطقة؛ مما عزز مسيرة العمل الخليجي المشترك ووحدة صفه وصولاً إلى آفاق التعاون والتكامل المنشود، تلبيةً لتطلعات وآمال البيت الخليجي، متطلعاً إلى تحقيق المزيد من العمل المشترك لما فيه الخير والفلاح للبلدان الخليجية، سائلاً الله أن يمنّ على الخليج من فيض جوده أمناً واستقراراً ورخاءً وازدهاراً، بمختلف الميادين والأصعدة.

وعلى هامش أعمال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، دعا الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إلى اجتماع طاولة مستديرة لأعضاء لجنة مبادرة السلام العربية والدول الأوروبية الراعية للسلام، وذلك بمناسبة مرور 20 عام على إطلاق المملكة لمبادرة السلام العربية، وباستضافة من الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

ويأتي الاجتماع للبناء على مبادرة السلام العربية التي تظل منطلقاً للموقف الفلسطيني والعربي والإسلامي ومرتكزا أساسياً لأي حل لعملية السلام بالنسبة للشركاء الدوليين، وفي ظل غياب آفاق الحل السياسي لإنهاء الصراع، والتدهور المقلق للوضع الإنساني، والتهديدات المتزايدة، مع النمو السريع للمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومخاوف من تحول موجة جديدة من العنف تهدد الشعب الفلسطيني الشقيق وتعرض أمن المنطقة واستقرارها لخطر بالغ.

وأطلقت المملكة مبادرة السلام العربية التي تبنتها جامعة الدول العربية في قمة بيروت عام 2002، وأيدتها منظمة التعاون الإسلامي، ورحب بها الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وبقية المجتمع الدولي، ورغم مرور عقدين من الزمان إلا أنها تظل الركيزة الأساسية للتوصل إلى اتفاق سلام دائم وشامل وعادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويهدف الاجتماع إلى العمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين لتسليط الضوء على الوضع المآساوي الذي يعاني منه الفلسطينيين في ظل انسداد كامل لعملية السلام وغياب لأي بارقة أمل، ولحثهم على اتخاذ خطوات عملية لدعم استئناف الحوار على أساس مبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ومرجعيات السلام ذات الصلة، إضافة إلى إعادة تنشيط المسار الدبلوماسي لتجاوز حالة اليأس وانعدام الرؤية باتجاه تحقيق الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة واستعادة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

شارك في اجتماع الطاولة المستديرة الدول الأعضاء في لجنة مبادرة السلام العربية (الأردن ومصر والبحرين وتونس والجزائر والسعودية والسودان والعراق وفلسطين وقطر ولبنان المغرب واليمن) والدول الأوروبية الراعية للسلام في الشرق الأوسط (إسبانيا والسويد وفرنسا)، وأمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، ومفوض السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، ومبعوث الاتحاد الأوروبي للسلام، ومبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام ومبعوث الاتحاد الأوروبي لعملية السلام.

وترأس الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي، اليوم، الجانب الخليجي في الاجتماع الوزاري بين «ترويكا» دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مع المملكة المتحدة، وترأس الجانب البريطاني وزير خارجية المملكة المتحدة جيمس كليفرلي، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السابعة والسبعين في نيويورك.
وجدد وزير الخارجية السعودي التعازي والمواساة في وفاة الملكة اليزابيث الثانية، كما جدد تهاني قيادة المملكة للملك تشارلز الثالث بمناسبة اعتلائه العرش ملكاً للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.
وجرى خلال الاجتماع استعراض علاقات الصداقة بين دول مجلس التعاون والمملكة المتحدة، وسُبل تعزيزها في جميع مجالات التعاون.
وتطرق الاجتماع إلى العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت المملكة العربية السعودية التأكيد على دعمها للجهود الدولية لمكافحة التطرف، وإسهامها الفاعل في تعزيز التواصل بين الحضارات والثقافات، ضمن رسالتها الإسلامية السامية القائمة على السلام والعدل والتسامح والاعتدال.

جاء ذلك ضمن الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء السعودي (الثلاثاء) في جدة، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث تناول المجلس، عدداً من الموضوعات الراهنة في المنطقة والعالم، مجددا في هذا الصدد ما أكدته المملكة خلال (المؤتمر السابع لقادة الأديان) في كازاخستان.