الصحة والمجتمع

ينتج من مادة وراثية زرعها فيروس قديم في الجينوم البشري..

علماء يتوصلون إلى تفسير لظاهرة الإدمان

الوقت الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 8:11 م
علماء يتوصلون إلى تفسير لظاهرة الإدمان

اليوم الثامن متعاطو المخدرات عن طريق الحقن الوريدي

اليوم الثامن وكالات

توصلت دراسة جديدة إلى أن سبب قابلية بعض الأشخاص للإدمان على المخدرات هو مادة وراثية زرعها فيروس قديم في "المناطق المظلمة" من الجينوم البشري. 

ذكرت صحيفة "إندبندنت" أن باحثين من جامعة أوكسفورد وجامعة أثينا اكتشفوا تغييرات يمكن أن تؤثر على جملة سلوكيات ذات علاقة بالإدمان في أجزاء من الحمض النووي ليس لها تأثير يُذكر على الوظائف البشرية.  

فيروسات ممرضة 
المسؤول عن ذلك قطعة من الحمض النووي الذي زرعه الفيروس، تظهر قرب جينات تقوم بدور أساسي في منظومة المكافأة في الدماغ، ويمكن أن تزيد خطر الإدمان بالتدخل في الدوبامين، وهو ناقل عصبي يقوي السلوكيات الباحثة عن المتعة.   

يحمل هذه القطعة من الحمض النووي الذي زرعه فيروس يُسمّى HK2 ما بين 5 الى 10 في المئة من السكان عادة، لكن تحليل مجموعتين من المدمنين على المخدرات في بريطانيا واليونان توصل إلى أن احتمالات ظهور هذه القطعة من الحمض النووي الفيروسي فيهم تزيد 3.6 مرة بالمقارنة مع الآخرين.

ونقلت صحيفة "إندبندنت" عن الدكتور جيكيركيس ماغيوركينيس من جامعة أثينا ورئيس فريق الباحثين قوله إن "غالبية الناس تعتقد أن هذه الفيروسات القديمة ليست مؤذية، والآن لدينا دليل قوي على أن الفيروسات القهقرية داخل البشر يمكن أن تكون مُمْرضة".   

لا تأثيرات لها
يزخر الجينوم البشري بقطع من الحمص النووي زرعتها فيروسات قهقرية، وهي مجموعة من الفيروسات قادرة على أن تغرس مادتها الوراثية في الجسم المضيف.  

حدثت أنواع كثيرة من هذه العدوى في البشر الأوائل أو أسلاف قريبين، وهي الآن باطنية النمو، تحملها غالبية البشر أو كلهم، من دون أن يكون لها تأثير يُذكر أو من دون أي تأثير بالمطلق، لأنها توجد في مناطق صنّفها العلماء منذ زمن طويل على أنها خردة الحمض النووي.   

أحيانًا يكون مؤذيًا
قال الدكتور ماغيوركينيس إن "دراسة هذا الجزء "المظلم" من الجينوم ستفتح مزيدًا من الانغلاقات الجينومية". من الأمراض الأخرى التي تسببها الفيروسات القهقرية مرضان، هما فيروس الأيدز وفيروس تي ـ الليمفاوي البشري. وغالبية الأشخاص تُصاب مباشرة بالفيروس أو ترثه من أحد الأبوين. 
 
في حالة الفيروس HK2 فإن العدوى الناجمة منه أصابت عددًا من أقدم أسلافنا، وهو يُنسخ في العديد من جينوماتنا، من دون أن يكون له تأثير، ولكنه يمكن أن يصبح مؤذيًا بالارتباط مع عوامل أخرى، بحيث يؤدي إلى الإدمان.  

وقال البروفيسور أيريس كاتزوراكيس الرئيس المشارك فريق الباحثين من جامعة أوكسفورد إن دراستنا تبيّن للمرة الأولى أن متغيرات نادرة من فيروس HK2 يمكن أن تؤثر في صفة بشرية معقدة".   

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة