الصحة والمجتمع

مشافي عدن..

قسم الاسنان في مشافي عدن .. اعيروه الاهتمام

الوقت الأربعاء 15 مايو 2019 1:45 م
قسم الاسنان في مشافي عدن .. اعيروه الاهتمام

اليوم الثامن مستشفى خليج عدن الدولي - ارشيفية

قسم الاسنان من الاقسام الهامة والذي يرتاد اليه كافة الفئات العمرية ذكورا واناثا  على حد سواء ، ولهذا على جميع مسؤولي الصحة ان يعيروه جل اهتمامهم وايضا على الاطباء ان يتقوا الله في من سلموهم انفسهم  حيث ان الفم منفذ سريع لانتقال العدوى للامراض القاتلة والاوبئة فعلى سبيل المثال مرض الكبد الوبائي ومرض السل والايدز وجرثومة المعدة وووو.
فبعض الاطباء للاسف الشديد يعمل وسيلة الوقاية لنفسة تاركا مريضه او بالاصح ضحيته عرضة لهذه الامراض غير آبها به فيستخدم الادوات دون تعقيم من شخص مصاب الى شخص سليم فيتسبب بهلاك ومرض ذاك الشخص السليم  فالطبيب عديم الذمة والامانة عنده الامر سيان رغم انه لن يكلف بهذه المهمة الا بعد تأديته للقسم واليمين بالقيام بواجبه بأتم وجه اتجاه مرضاه  وقليل هم الذين ادوا عملهم بأمانة واتقوا الله في انفسهم قبل مرضاهم .
ايضا هنا نعرج عن بعض اقسام الاسنان التي تشكي من عدم توفير المعدات او عطبها فمثلا مستشفى عبود العسكري منذ حرب الحوثي تم توقيف قسم الاسنان فيه بشكل كلي وان حضر بعض الاطباء والعاملين في القسم فمن اجل التحضير فقط  والمكوث برهة ثم الانطلاق الى منازلهم حيث انهم اكدوا على تعذر توفير الاجهزة والمعدات لاربع سنوات الى اللحظة ومازال القسم  يعاني  الاهمال و اللا مبالاة من قبل وزارة الصحة  واعربوا عن استياءهم ازاء مايحصل من جانب الجهة المسؤولة من صمت حيث انهم  وضحوا بانه لاتوجد لديهم الا اجهزة ومعدات خربانة ومازالوا قيد الانتظار للفتة كريمة من قبل الجهات المعنية لهذا القسم الحيوي الذي يرتاده الجميع 
في حين قد سمعنا بتوفير اجهزة ومعدات متطورة لمستشفى باصهيب العسكري !
هنا تسأل البعض لماذا تم توفيرها هناك ولم يتم توفيرها هنا ؟! 
ايضا قسم اسنان مستشفى الجمهورية يشكي عطب اجهزة ومعدات مهمة يحتاجها القسم دون مبالاة الجهة المختصة باصلاحها او توفير بدلا عنها .
فهذه نماذج فقط ونبذة مختصرة لما يحصل في اقسام الاسنان فماهو الا غيض من فيض  .
نرجوا هنا من كافة العاملين ان يقوموا بواجبهم كل في مجاله من المسؤول الى  الممرض وان تكون رقابة الله نصب اعينهم وايضا يعزز دور الرقابة  في هذا المجال فهم تحملوا امانة في اعناقهم وعليهم  تأديتها كي لايقعوا في المحظور وان تكون تكلفة العلاج بحد معقول ولاتسول للبعض انفسهم في اختلاس المواد والمعدات اذا ماتم توفيرها الى عياداتهم الخاصة التي اطلق لها العنان في ابتزاز وشفط تكاليف باهظة من المرضى .
وهنا اوجه الشكر والتحية لكل الضمائر الحية اتقت الله في المريض وماتركته ضحية لامراض قاتلة او معدية واسأل الله للجميع السلامة والعافية .
ندى سالم

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة