الصحة والمجتمع

استلهام الدروس من سيرتهم أمر عظيم..

محافظ حضرموت يؤكد أن الاهتمام بالعلماء واجب ديني ووطني

الوقت الاثنين 17 فبراير 2020 2:12 م
محافظ حضرموت يؤكد أن الاهتمام بالعلماء واجب ديني ووطني

اليوم الثامن حضرة العلم والعلماء وفي الندوة العلمية للذكرى 24 لحولية العلامة عبدالله بن محفوظ الحداد

اليوم الثامن المكلا
أكد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، أن الاهتمام بالعلماء واستلهام الدروس من سيرتهم أمر عظيم وواجب ديني ووطني.
 
وأشار المحافظ في كلمة له في  الندوة العلمية التي نظمتها مؤسسة العلامة عبدالله بن محفوظ الحداد لأعمال البر والدعوة والارشاد، بالتنسيق مع جامعتي حضرموت والأحقاف، بقاعة الأديب باكثير برئاسة جامعة حضرموت بالمكلا بمناسبة الذكرى الـ24 لحولية العلامة عبدالله بن محفوظ الحداد رحمه الله، بحضور نخبة من أصحاب الفضيلة العلماء وطلبة العلم والأكاديميين، أشار الى السيرة العطرة والمكانة الرفيعة التي كان يحظى بها العلامة عبدالله بن محفوظ الحداد الذي عُرف بعلمه ونزاهته ووسطيته، بالإضافة الى تواضعه وأدواره المشهودة في تأسيس جامعتي حضرموت والأحقاف وإسهامه في فعل الخير ومساعدة الناس والإصلاح بينهم.
وأكد المحافظ  أهمية الندوة في الوقوف أمام إرث العلامة الحداد وكنوز علمه الغزير، منوهاً بضرورة تلخيص محاور الندوة وحفظها ونشرها للاستفادة منها وتدريسها للأجيال المتعاقبة.
وقال المحافظ إن أهم ما تميز به العلامة الحداد هو جمعه بين العلم وخدمة المجتمع من خلال المساهمة في حل قضايا الناس ومشكلاتهم ، رغم تربّعه على أعلى عرش للقضاء في حضرموت، مثنياً على محاضراته وخطبه ودروسه التي كانت تجمع الناس وتيسّر عليهم .
وأكد المحافظ أن الاهتمام بالعلماء أمر مهم وواجب عظيم ، وقد حرصت السلطة المحلية بالمحافظة على رعاية هذه الندوة العلمية ، وستعمل على رعاية إحياء ذكرى أعلام وعلماء حضرموت، وحفظ مؤلفاتهم .
وشكر المحافظ مؤسسة العلامة الحداد على تنظيمها لهذه الندوة القيّمة بالتنسيق مع جامعتي حضرموت والأحقاف، ومساهمتها في أعمال الدعوة والإرشاد والبر والإحسان تماشياً مع منهج العلامة الراحل.
   
فيما أكدت كلمتا رئيس جامعة حضرموت د.محمد سعيد خنبش، ونائب رئيس جامعة الأحقاف د. صادق عمر مكنون، على أهمية الإجتماع اليوم في ذكرى رحيل عالم جليل من علماء حضرموت وأستاذ محاضر مقتدر ومربّ فاضل كان يمثّل مرجعية لطلبة العلم وأرباب القضاء والناس جميعاً، كما كانت له أدوار كبيرة في تأسيس جامعتي حضرموت والأحقاف، وتأسيس قسمي اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعتي حضرموت والأحقاف ووضع مناهجها وبرامجها، مؤكدين وفاء الجامعتين وطلابها لهذا العلم البارز .
بدوره أكد الدكتور فؤاد عمر بن الشيخ أبوبكر عضو مجلس الشورى رئيس مجلس أمناء مؤسسة العلامة الحداد، أهمية الاحتفاء بالعلماء ورثة الأنبياء، وقال إن إحياء سير الصالحين والمصلحين الذين أسهموا في بناء المجتمعات والذين كان لهم الأثر البارز في بناء نهضة الأمم أمر دعت اليه الشريعة الاسلامية لأخذ الدروس والتأسي بهم والتعرف على تجاربهم الناجحة في الحياة، ليكونوا نبراساً يهتدي به الأجيال، قال تعالى: (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثاً يُفترى)، وقال تعالى (فبهداهم اقتده) .
وتطرق الدكتور فؤاد بن الشيخ أبوبكر الى مناقب العلامة الحداد وسيرته العطرة، مشيراً الى أهمية الندوة في  إحياء ذكراه وتصفح محطات حياته  وربط الأجيال بأعلامها لتكوين حلقة متصلة في العلم والإصلاح .
 
وقال إن مؤسسة العلامة الحداد جاء تاسيسها بهدف إحياء التراث العلمي والخيري والاجتماعي للعلامة الحداد ومواصله جهوده -رحمه الله- في هذا الجانب، وقد تم  وضع حجر الأساس لمشروع إقامة جامع ومركز علمي ودعوي يحمل اسمه ويحوي على مركز صحي وعلمي لصناعة الفتوى من خلال عدد من طلبة العلم المختصين في هذا المجال، بالاضافة الى الاهتمام بالأيتام ومساعدة المحتاجين وإفطار الصائمين.
وقدٍمت في الندوة أربع أوراق عمل بحثية، أوّلها بعنوان "دور العلامة الحداد في إنشاء قسم اللغة العربية بكلية التربية بالمكلا وإنشاء جامعة حضرموت" لتلميذه للبروفيسور عبدالله صالح بابعير أستاذ النحو واللغة بقسم اللغة العربية بكلية الآداب، نائب رئيس جامعة حضرموت للشؤون الأكاديمية، إلى جانب ورقة عمل بعنوان "نشاط العلامة الحداد الاجتماعي والانساني وارتباطه بالمجتمع" للبروفيسور عبدالله محمد باهارون رئيس جامعة الأحقاف، وورقة بحثية حول "مولده ونشأته وتعليمه" للشيخ ياسر محمد باعباد خطيب الجامع الكبير بالشحر، الى جانب "استعراض  ذكريات من سيرته رحمه الله" للعلامة عمر بن حامد الجيلاني.
وجرى في افتتاح الندوة تقديم فيلم مصوّر ومطوية تعريفية تستعرض سيرة  العلامة الحداد ودوره في نشر العلم الشرعي ومجالات البر والخير والإحسان، وتوزيع نماذج من الكتب التي ألفها .
حضر الندوة، عدد من أصحاب الفصيلة العلماء،  ونواب وعمادة وأساتذة وطلاب جامعتي حضرموت والأحقاف، وفضيلة العلامة علي بكيّر عضو مجلس الشورى، والمؤرخ الأديب جعفر السقاف، ومدير عام مكتب وزارة الأوقاف والارشاد بساحل حضرموت الشيخ أحمد علي السعدي،  والدكتور حسن شيخ الكاف رئيس قسم الدراسات الاسلامية بجامعة حضرموت عضو مجلس أمناء مؤسسة العلامة الحداد، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة حسين عبدالله محفوظ الحداد، والمدير التنفيذي للمؤسسة عبداللاه محمد هاشم السقاف.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة