أدب وثقافة

شعر..

رسالة إلى آمال ماهر

الوقت السبت 05 يونيو 2021 6:27 م
رسالة إلى آمال ماهر

اليوم الثامن آمال ماهر

عالم الفن يعتريه الهزال
عندما منه غادرت آمال
 
أي معنى من الفنون تبقى
بعدما اليوم غاب عنه الجمال
 
مثلما الكون ظلمة تعتريه
أي ليل إذا نآه الهلال

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> آمال ماهر تستعد لطرح أغنية في عيد الحب

واحة الفن كلها دون معنى
طالما اليوم غادرتها غزال
 
بعد آمال من سيحيي دجانا
كلما داعب المساء خيال
 
من سيبقى لنا يغني ويشدو
حدثوني وماالذي،سيقال
 
ساحة الفن وحشة وظلام
صمت العزف وانتهى الموال
 
مسرح الفن خيم الحزن فيه
ودموع على الخدود تسال
 
يسأل الفن نفسه كل حين
لم أضحت تشد منه الرحال
 
أقبل الفن في الدجى يشتكي لي
وأتى لي مناديا يابلال.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> آمال ماهر تتألق في “أصل الإحساس”

سكب الدمع مثلما الغيث عندي
وتجلى لما أهل سؤال
 
قال لي الفن ما الذي قد جناه
فنوى البعض هجره وأطالوا
 
 
هل جنى الفن أيها الناس ذنبا
ما الذي اليوم ضده قد يكال
 
 
هكذا قال حين جاء ونادى
فأجيبيه فالسكوت ضلال
 
ولقد قال ماله أي دخل
بل برئ مما دهى لايزال
 
فاعلني الآن للفنون رجوعا
وسيأتي إذا رجعت احتفال
 
أنت صوت يصافح الروح عذب
ولك اليوم مالدينا مثال
 
أنت للحب منبع ليس يفنى
أنت ذوق وروعة وكمال
 
فاطربينا بكل لحن شجي
فبك اليوم تضرب الأمثال

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> آمال ماهر تتعرض للقرصنة الإلكترونية

 
وأطلي بخير وجه جميل
وبصوت تذوب منه الجبال
 
إن تغني سصبح الجو حلوا
وعلى الجسم تنتشي الأوصال
 
سنرى البحر قد تحول عذبا
ونرى الورد أنبتته الرمال
 
فارجعي الآن للفنون قريبا
واذا عدت سوف ينهى الجدال
 
أنت عصفورة تزغرد لحنا
وبك اليوم تحتفي الأعمال
 
أنت فن بكل قلب تفشى
أنت نهر وخضرة وظلال
 
كيف تنوين للفنون اعتزالا
ولك اليوم لايجوز اعتزال

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> آمال ماهر تغني مع ماجد المهندس

يصبح الفن ناقصا بعد هذا
وبلا أنت لن يحل اكتمال
 
لاتغيبي فمالك اليوم عذر
صلحت أم ساءت الأحوال
 
فأضيئي كنجمة ثم عودي
وبهذا سينتهي الإشكال
 
أتميلين للغروب اجيبي
والجماهير ما تخلوا ومالوا
 
لاوربي لن نقبل اليوم هذا
إن هذا مدى الحياة محال
 
الجماهير ناشدوك جميعا
وأتى اليوم نسوة ورجال
 
فمن العار إن رفضت رجوعا
ولك اليوم قد أتى الإجلال
 
بلال الصوفي

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة