حوارات وتحليلات

"هيئة كبار العلماء تدفعهم للاعتراف"..

تحليل: "الإصلاح اليمني" عن تصنيف السعودية: "نحن إخوان مسلمون"

الوقت الأربعاء 11 نوفمبر 2020 2:12 م
تحليل: "الإصلاح اليمني" عن تصنيف السعودية: "نحن إخوان مسلمون"

اليوم الثامن تعمل حكومة هادي التي يتحكم فيها الإخوان الى تطبيق مشروع التقاسم بين قطر وتركيا وإيران - ارشيف

صنفت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، التنظيم الدولي للإخوان بأنهم جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام في شيء، الأمر الذي دفع حزب التجمع اليمني للإصلاح، إلى الإقرار بتبعيته للتنظيم الدولي للإخوان، على الرغم من نفي زعيمه محمد اليدومي رسمياً، وسط تلويح يمني بالتحالف مع انقرة والاعتراف بالحوثيين كسلطة شرعية يمنية.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تحليل: "الإصلاح اليمني".. حزب سياسي وميليشيات متطرفة وإرهابية

وقالت وكالة الانباء السعودية "واس" إن هيئة كبار العلماء أكدت أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

جماعة إرهابية يحرم التعاون معها

 وحذرت هيئة كبار العلماء السعودية، من الانتماء إلى جماعة الإخوان او التعاطف معها، مؤكدة انها "لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

وأضافت الهيئة أن "كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم، أو غير ذلك، فهو محرم بدلالة الكتاب والسنة"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن > تحليل: الجنرال الأحمر.. هل خذل السعودية وعبدربه منصور هادي؟

وتابعت بالقول: "في طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين، فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية".

ورأت هيئة كبار العلماء أنه "منذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئاً بالشرور والفتن، ومن رَحِمها خرجت جماعاتٌ إرهابية متطرفة عاثت في البلاد والعباد فساداً مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم".

وعلق وزير الحج والعمرة السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ، على بيان هيئة كبار العلماء في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر"، إن بيان الهيئة "شاف واف لا يعذر أحد بعده بالجهل".‎

 اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: "علي محسن الأحمر".. صانع "القاعدة" خريج مدرسة الإخوان

وفي مارس (اذار) 2014، أعلنت وزارة الداخلية السعودية إدراج الإخوان بقائمة التنظيمات الإرهابية.

وجاء قرار السعودية حينها داعماً للموقف المصري، الذي أعلن الإخوان، في ديسمبر 2013، جماعة محظورة وإرهابية، وذلك بعد أشهر من الإطاحة بالرئيس الإخواني الراحل محمد مرسي.

الصحافة السعودية والإخوان

خلال السنوات الماضية، كشفت الصحافة السعودية وقنوات العربية والحدة وسعودية 24 عن علاقة الإخوان بالتنظيمات الإرهابية، وعلاقة الإخوان في اليمن بالحوثيين الموالين لإيران، الا ان بعض تقارير الصحافة السعودية تسارع إلى حذفها عقب احتجاجات إخوانية.

وأكدت صحف الرياض وعكاظ ومكه والجزيرة والشرق الأوسط، عن علاقة إخوان اليمن بالحوثيين ودعم قطر للمليشيات الحوثية والإرهابية التي تشن هجمات او تستهدف السعودية في المقام الأول.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط في تقرير نشرته في يوليو (تموز) الماضي، ثم حذفته عقب احتجاج إخواني، لكنه بعد ان انتشر في معظم وسائل الإعلام العربية.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: حل حزب "الاصلاح".. هل أصبحت أولوية في مكافحة الارهاب؟

وأكدت صحيفة الشرق الأوسط السعودية في تقرير لها "أن تركيا قامت بتجنيد مقاتلين من حزب الإصلاح اليمني (الإخوان) للقتال في ليبيا إلى جانب حكومة الوفاق (المدعومة من قطر وتركيا)؛ وذلك عقب بث الجيش الليبي تسجيلات مرئية لعناصر يمنية تقاتل في صفوف ميليشيات الوفاق.

وقالت الشرق الأوسط حينها "أن مجندين من حزب الإصلاح تم نقلهم برعاية الاستخبارات التركية إلى ليبيا، عشية الاستعدادات الجارية لمعركة سرت".

وكشفت "الشرق الأوسط" أن تركيا رعت اتفاقا بين اخوان اليمن واخوان ليبيا، لافتة إلى وصول شخصيات عديدة من إخوان اليمن إلى طرابلس، بهدف توطيد العلاقة مع إخوان ليبيا برعاية الاستخبارات التركية.

إخوان اليمن العدو الرئيس للسعودية

  حزب الإصلاح اليمني "او المعروف بالتجمع اليمني للإصلاح، كان أحد فروع التنظيم غضبا من اعلان هيئة كبار العلماء السعودية، وهو الأمر الذي فسرته مصادر سياسية يمنية، على ان الإعلان السعودي يستهدف في المقام الأول "فرع التنظيم اليمني للإخوان في اليمن"، والذي سبق ووضعته السعودية في العام 2014م، على قوائم الإرهاب.

وقال مصدر سياسي يمني مقرب من حكومة الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي لـ(اليوم الثامن) "إن السعودية عانت الأمرين من موقف الإصلاح أو اخوان اليمن، كان هناك اعتقاد ان الإخوان سوف يلتهمون الحوثيين، نظرا لما تم تصويره عن خلاف سياسي بين الطرفين، لكن المعروف ان قيادة إخوان اليمن هم زيود مثلهم مثل جماعة الحوثي، لا فرق، خسرت الرياض الكثير بفعل تحالفها مع الإخوان في اليمن، الأسلحة التي قدمت لهم بغية استعادة صنعاء، لكنهم سلموا الأسلحة الضخمة للحوثيين في مسرحية هزلية لا تنطلي على أحد، والرئيس يعرف ان الإخوان تحركهم قطر، لكن مع ذلك، ترك الأمر للسعودية التي يبدو انها إزاحة في البداية قائد القوات المشتركة السعودي، واحالته للتحقيق، وهي تتعامل مع الوضع اليمني بهدوء، وطولة بال".

 اقرأ المزيد من اليوم الثامن>  تحليل: تحالف هادي مع الإخوان.. نسف الشرعية وشجع الحوثيين والرياض تدير ظهرها وتتهم أعضاء الحكومة اليمنية بالجاسوسية

وأضاف "السعودية ترى في الإخوان انهم أشد خطرا عليها من الحوثيين"، وهم يدركون ذلك، وقد سارعوا كثيرا إلى نفي علاقتهم بالإخوان وعبر وسائل إعلام سعودية، مع التأكيد انهم إخوان بل واشد الفروع تطرفا في الجزيرة العربية، بل هم صناع تنظيم القاعدة".

وخلال ما عرف بثورات الربيع العربي، كانت جماعة الإخوان في اليمن، قد أعلنت عن عزمها الإطاحة بالنظام السعودي، وأعلنت القيادية الإخوانية الحاصلة على الجنسية القطرية والتركية "اعتزامها اسقاط ما وصفتها بالأنظمة الاستبدادية في دول الخليج ما عدا قطر".

وهتفت كرمان في ساحة الجامعة بصنعاء خلال انتفاضة 2011م، "تسقط دول الخليج تسقط السعودية، وتبقى قطر"؛ ودعمت قطر انتفاضة الإطاحة بالرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، ومكنت الحوثيين من الدخول الى صنعاء في العام ذاته، على اعتبار انهم ثوار يمنيون يريدون إقامة دولة مدنية، كما روج لها الإخوان.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن > تقرير: هل كشف بن دغر عمن يقتل السلفيين في عدن؟ 

الحوثيون نجحوا بعد وصول عبدربه منصور هادي الى سدة الحكم في الدخول كحزب سياسي يمني خلال مؤتمر الحوار اليمني، وعلى إثر هذا الحوار قدم هادي للحوثيين اعتذارا عن ستة حروب خاضها الجيش ضد الجماعة المتمردة في جبال صعدة.

إقرار إخوان اليمن بالتبعية

حزب التجمع اليمني للإصلاح، كانت ردة فعلهم حيال البيان السعودية، جاء بالإقرار بتبعية التنظيم اليمني بالتنظيم الدولي الذي ترعاه قطر وتركيا، الأمر الذي يعزز من الموقف السعودية تجاه الاذرع القطرية في اليمن والتي سبق وكشفتها الصحافة السعودية، واتهمت وزراء في حكومة هادي بالجاسوسية.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن: تقرير: خيمة القذافي واخوان اليمن.. المواقف العدائية ضد السعودية

وشنت القيادية الإخوانية توكل كرمان هجوما عنيفا على السعودية، متوعدة باسقاط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقالت الإخوانية اليمنية الحاصلة على الجنسيتين القطرية والتركية في تدوينة على تويتر "إلى هيئة كبار  المطبلين لبن سلمان وملمعي أحذيته: الإخوان مكافحين في سبيل الحرية ونظام الطاغية بن سلمان قامع لحريات الجميع ،الاخوان وغير الاخوان ، تمتلئ سجونه بكل من قال" لا "بل وبكل من يتوقع انه سيقول "لا" ، وبسقوطه سيتنفس الجميع الحرية وذلك اليوم قادم لا ريب فيه".

اما الوزير الإخواني السابق ومحافظ المحويت (خاضعة لسيطرة الحوثيين)، فقد توعد السعودية بالحرب، قائلا "إن مأرب والجوف كانتا حاطا صد أوقف المد الإيراني في اليمن"؛ الجوف المحافظة اليمنية الواقعة على الحدود السعودية، سلمت في مطلع العام الجاري للميلشيات الحوثية عقب قتال محدود.

 اما الإعلامي الإخواني سمير  النمري المطرود من سلطنة عمان مؤخراً، فقد أقر بتبعية حزب الإصلاح للإخوان، ووجه عتابا للسعودية على تصنيفها للإخوان كجماعة إرهابية.

وقال النمري في تعليقه على بيان هيئة علماء السعودية "ضحى إخوان اليمن بآلاف من أنصارهم في سبيل الدفاع عن الحدود السعودية الجنوبية منذ 5 سنوات وما زال هناك عشرات آلاف آخرين يدافعون عنها من هجمات الحوثيين، كيف سيكون موقفهم بعد أن صدرت في حقهم فتوى دينية من هيئة كبار العلماء السعودية باعتبارهم إرهابيين مارقين ينبغي قتلهم". 

حكومة هادي وإخوان اليمن في خدمة اجندة قطر

فقد الرئيس اليمني المنتهية ولايته في العام 2014م، عبدربه منصور هادي، الكثر من الحلفاء المحليين والاقليميين، بفعل تحالفه مع الإخوان، الأمر الذي افقده سلطة الشرعية التي كانت قائمة على أساس "الشراكة"، بعد ان عمد بعد تحرير الجنوب في منتصف واواخر العام الأول للحرب 2015م، إلى اقصاء الجنوبيين وابعادهم من الشراكة، مع انهم أصحاب الانتصار الوحيد في معركة التصدي للمشروع الإيراني.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: "إخوان اليمن"..كيف يهدد التنظيم الممول قطريا "السعودية"؟ 

هذا التحالف جعل هادي يتقهقر في مواجهة الحوثيين، وهو ما زاد ذلك انتكاسة، اعلان السعودية ومصر والبحرين والإمارات المقاطعة لقطر، وهذه الدول الأربعة هي اقطاب التحالف العربي الذي تقوده الأولى، وقد حاول التحالف العربي مع هادي فكر ارتباطه بالإخوان او اشراك القوى اليمنية والجنوبية الأخرى، الا انه رد على هذه المطالب بتعيين علي محسن الأحمر نائبا له وقائدا فعليا للجيش اليمني الذي لم يحقق أي انتصارات ضد الانقلابيين، بل على العكس سلمهم الأسلحة التي قدمتها السعودية لقتال الحوثيين.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: هل وضعت السعودية (الزنداني) تحت الإقامة الجبرية؟

الصحافة السعودية أرسلت العديد من الإشارات الى هادي لإعادة هيكلة الحكومة اليمنية التي يتحكم فيها مدير مكتبه الإخواني المتطرف عبدالله العليمي، الا انه لم يستجب لذلك.

واتهمت صحيفة عكاظ العريقة في السعودية حكومة هادي بما وصفته التماهي مع المشروع القطري، وشرعنة تدخل الدوحة في الصراع اليمني، الأمر الذي حذرت منه وأكدت انه يشكل خطراً على مستقبل اليمن وشعبه، خاصة بعد أن تكشفت النوايا الخبيثة للتنظيم العالمي الإخواني، في السعي لإطالة أمد الحرب، وتهديد أمن واستقرار المنطقة، وتمكين عناصر إرهابية من زرع الفوضى لإدخال اليمن في أتون صراعات لا تنتهي".

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تحليل: كيف ستواجه المملكة العربية السعودية خطر إخوان اليمن؟

وأوضحت الصحيفة"أن التدخل القطري، الذي يعتبر جزءاً من مخطط التنظيم الإخواني في اليمن ليس من أجل مصلحة اليمن، وإنما لإيجاد بيئة معادية للتحالف العربي، الذي تقوده المملكة، وتحديداً في محافظة تعز، ومن خلال التنظيم الإخواني العالمي الموالي لقطر، التي بدأت بتجنيد الآلاف براتب ٥٠٠ ريال سعودي، ومثلها كمصروف شهري، عبر معسكرات تتبع الشرعية (حكومة هادي)، ويشرف عليها القيادي الإخواني حمود سعيد المخلافي، والوزير اليمني صالح الجبواني في أبين، اللذان قبض كل منهما 18 مليون يورو من قطر مقابل زعزعة أمن واستقرار اليمن، وتعطيل كل المشاريع التي تريد الخير لليمن واليمنيين".

اقرأ المزيد من اليوم الثامن > تقرير: التحالف مع الحوثيين برعاية إيرانية.. شرعنة جديدة لتحالف إخواني حوثي بتعز

حكومة هادي وعرقلة اتفاق الرياض وشرعنة التدخل التركي والقطري

ترفض حكومة هادي التي يتحكم فيها تنظيم الإخوان الممول قطريا وتركيا، تنفيذ بنود اتفاق الرياض، وعمدت على خرقة الهدنة التي دعا لها التحالف العربي لإيقاف القتال في أبين، والتي كان أخرها هجوم الـ9 من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، فيما تشير مصادر صحيفة اليوم الثامن إلى ان الإخوان وبدعم من انقرة والدوحة يحضرون لمعركة واسعة ضد القوات الجنوبية يتم فيها اشراك طيران تركي مسير ادخلته انقرة من قاعدتها في الصومال الى ميناء قنا بشبوة، قبل ان تقوم بتدريب عناصر يمنية اخوانية على كيفية استخدامه.

اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تحليل: إخوان اليمن.. ذراع قطر وإيران في مواجهة السعودية

رفض هادي لاتفاق الرياض، لا يخدم بقائه في السلطة، بل على العكس يعجل بتطبيق مشروع التقاسم بين ان يذهب اليمن (الشمال) لإيران والجنوب لقطر وتركيا، وهو الأمر الذي اعتبره مصادر سياسية يمنية انه قد اقترب من تنفيذه بإعلان فشل تشكيل حكومة مناصفة بعد خروقات ابين والتحركات الإخوانية في تعز والساحل الغربي.

وفسرت مصادر سياسية يمنية بيان هيئة كبار علماء السعودية بانه خطوة استباقية لإحباط المشروع القطري التركي الإيراني للسيطرة على الجنوب المحرر، لكن يتطلب الأمر تحركا على الأرض في أبين وشبوة، لمنع تغول انقرة في المياه الدولية وخليج عدن.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة